3 طالبات مواطنات يبتكرن جهازاً لاصطياد البلاستيك من البحر

أشارت دراسات إلى أن استهلاك الأكياس البلاستيكية في الدولة يزيد على مليار كيس سنوياً، تؤثر سلباً على أكثر من 200 نوع من مختلف أسماك البحر والفقمات والسلاحف والحيتان بفعل اختناقها بالأكياس البلاستيكية، كما تؤدي إلى نفوق أعداد كبيرة من الجِمال بسبب ابتلاعها لهذه الأكياس، إلى جانب تأثيراتها السلبية الأخرى على البيئة.

وفي محاولة لإيجاد حل لتلك المشكلة، ابتكرت 3 طالبات مواطنات بثانوية التكنولوجيا التطبيقية والفنية ـ فرع الطالبات في أبوظبي، جهازاً أطلقن عليه «أكوا درون»، يتم تركيبه في مروحية تعمل بالريموت كونترول، ويقوم بالتقاط الأكياس البلاستيكية فوق سطح المياه، كما يمكنه الغوص في العمق لسحب أي ملوثات بلاستيكية، وفي نفس الوقت، يحافظ على الكائنات البحرية.

ونفذت مشروع الابتكار كل من الطالبة فاطمة البريكي وعائشة محمد وريم المقبالي، واعتمدت فكرة ابتكار «أكوا درون» على المروحية «الدرون» لحمل الجهاز واستخدامه لتنظيف الشواطئ من الأكياس البلاستيكية والعوالق الأخرى، بهدف الحفاظ على الحياة البحرية من التلوث، وقمن بإطلاق تطبيق إلكتروني، يمكّن الأشخاص أو المؤسسات من التواصل معهن من خلاله، وإرسال الصور والموقع المراد تنظيفها في أي مكان على مستوى الدولة، ليتم بعد ذلك إرسال الجهاز، والبدء في مسح الموقع وتنظيفه.

وتم تزويد الجهاز بمحرك كهربائي وكاميرا وحساسات، تمكنه من رصد الأكياس البلاستيكية فوق سطح المياه، وفي حالة وجود أكياس في العمق، يتحرر الجهاز عن المروحية ويقوم بالغطس وتجميع قطع البلاستيك تحت سطح المياه، من خلال شبكة تشبه شبكة الصيد، تتجمع فيها الأكياس، وعند امتلاء الشبكة بنحو 3.5 كيلوغرامات، تقوم المروحية الصغيرة التي تعمل بالريموت كونترول، بجذب الجهاز مرة أخرى وسحبه إلى الشاطئ، ومعاودة الكرة مرة أخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات