مشاريع ومبادرات وقيم

مارس يتوّج إنجازات شهر القراءة على مدار عام

صورة

يأتي شهر مارس ليتوج ويحتفل بإنجازات القراءة والفعاليات على مدار العام، عاكساً الكثير من القيم الإنسانية والنشاطات كيوم السعادة العالمي ويوم الطفل الإماراتي ويوم المرأة العالمي ويوم الأم فهو شهر يحمل الكثير من القيم الإنسانية، وتنتشر الكثير من الفعاليات القيمة التي تدعم سلوك القراءة، وقد كان قانون القراءة الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، أول قانون من نوعه للقراءة، يضع أطراً تشريعية وبرامج تنفيذية ومسؤوليات حكومية محددة، لترسيخ قيمة القراءة في دولة الإمارات بشكل مستدامٍ، وذلك في بادرة حضارية وتشريعية غير مسبوقة في المنطقة.

قدرات معرفية

وأصبح نتاج قانون القراءة العديد من المشاريع والمبادرات الثقافية والمنجزات الفكرية والتي تهدف إلى دعم تنمية رأس المال البشري، والمساهمة في بناء القدرات الذهنية والمعرفية، ودعم الإنتاج الفكري الوطني، وبناء مجتمعات المعرفة في الدولة.

«البيان» التقت مجموعة من أصحاب المشاريع الثقافية الحديثة التي ظهرت نتيجة الحراك الثقافي بالدولة، وبحديثنا مع وداد بو شنين مؤسس وصاحبة مكتبة «اقرأ واستمتع» وهو مشروع ثقافي غير ربحي ينشر الثقافة والمعرفة، قالت: استطعنا بفضل الله تعالى ثم بتوجيهات ومبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله عام 2015 - 2016، لمبادرة تحدي القراءة، ومبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة حفظه الله عام القراءة ٢٠١٦م، الحصول على رخصة من مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة باسم مكتبة «اقرأ واستمتع» وهي مشروع يقدم الخدمات الثقافية مثل الدورات وورش العمل المجانية لكافة أفراد المجتمع عامة، ما أضفى على نادينا «نادي القراءة» صفة الرسمية وساعدنا على الانطلاق نحو أنشطة مجتمعية هادفة.

جلسات حوارية

وتتابع: نحن أول من حصل على ترخيص لمكتبة خاصة من الدائرة الاقتصادية، باسم «مكتبة اقرأ واستمتع»، ويبلغ عدد عضوات المكتبة الآن 2015 عضوة، وتتنوع أنشطتنا من جلسات حوارية واستضافة رموز ثقافية، ومن أهدافنا نشر المعرفة و ثقافة القراءة والتعريف بالرموز الفكرية في بلادنا والاهتمام بالقضايا الاجتماعية والتربوية المعاصرة.

كتاب «قصتي»

وعن أنشطتهم لشهر مارس الجاري، فهناك العديد من الفعاليات التي تعزز أهدافهم ومنها محاضرة عن «التسامح بالتسامح نبني أسرة مستقرة» للدكتور سعيد عبيد بالليث الطنيجي ومبادرة قراءة كتاب مع أسرة تحت شعار «نقرأ لنبني أسرة» مع أسرة فداء ذياب وثناء زين العابدين، إضافة إلى جلسة بنات زايد لقراءة كتاب «قصتي» لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في متحف الشارقة للحضارة الإسلامية، وتفعيل مسابقة بصمات ثقافية الجزء الثاني لعام 2019 واستضافة الكاتبة الدكتورة فاطمة الدربي للحوار ومناقشة كتابها «القيادة والإدارة التربوية» والكثير من البرامج القرائية الثقافية التي تزهر بها المكتبة طوال العام عامة وطوال شهر القراءة خاصةً.

وفي السياق نفسه قال محمد البستكي مؤسس وصاحب حديقة الكتاب: من اهتمام وتوجيهات قيادتنا الرشيدة جاء إطلاق مشروعنا الثقافي الأدبي «كافيه حديقة الكتاب» لدعم واستكمال مسيرة الأدب في دولتنا بصورة خاصة والوطن العربي بصورة عامة، ورغم أن عمر المشروع لم يتعدَ شهرين ولكن بفضل الجهود المتواصلة لتحقيق الهدف المنشود أثمرت إقامة جلستين نقاشيتين مع الكتاب والجمهور بصورة مباشرة، حفل توقيع كتاب جديد لأحد الكتاب المحليين، استضافة اجتماع ناديين قرائيين، وتلك كانت البداية فقط وستشهد الفترة القادمة المزيد من المبادرات الأدبية؛ دعماً لملف الشارقة العاصمة العالمية للكتاب ٢٠١٩ كون المشروع يقع في إمارة الثقافة، وأيضاً سيشهد «شهر القراءة» تركيزاً خاصاً من قبلنا، إيماناً بأن دور الأفراد والمؤسسات الحكومية والخاصة هو دور تكاملي متوحد في مسيرة الثقافة والمعرفة.

ومن هنا أطلقنا جدول فعالياتنا الخاصة بـ«شهر القراءة» والتي هي استكمال لمبادراتنا الثقافية الأدبية بهدف تعزيز دور ومكانة القراءة في مجتمعنا بما ينعكس إيجاباً على عموم المشهد الثقافي الأدبي في الإمارات، ويتضمن جدول الفعاليات أربع مبادرات رئيسة؛ بداية بفعالية «حكاية مع الراوي» والتي تستهدف فئة الأطفال من عمر ٦ إلى ١٢ عاماً، للتأكيد على أهمية غرس حب القراءة في الناشئة منذ الصغر، ليجتمع الأطفال في حلقة ممتعة وهادفة مع حكايات الراوي، كما ستشهد نهاية الفعالية فقرة مخصصة لكتابة حكاية مشتركة من واسع خيال الأطفال لتحفيز الأطفال بمشاركة وطرح أفكارهم الأدبية الإبداعية.

ثم ستكون ثانية فعالياتنا؛ جلسة حوارية نقاشية تحت عنوان «القراءة حياة» باستضافة د. محمد بن جرش المدير التنفيذي للسعادة في اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، والتي سنستهدف فيها العامة من الجمهور والجيل الشاب خاصة لتوعيتهم بأهمية القراءة وأنها جمال الحياة، أما ثالثة مبادراتنا فستشهد إطلاق «النادي القرائي الثقافي» الخاص بالمقهى لاحتضان الجمهور القارئ في حلقات نقاشية وتكون منبراً للقراءات المعرفية والنقدية واستعراضاً نوعياً لكتب عربية ومترجمة.

وفي ختام مبادراتنا سنسعى جاهدين في خدمة محو الأمية من خلال مبادرة «الماراثون القرائي الخيري الأول» والذي سيصب في خدمة دعم المبادرات الخيرية المعرفية، حيث سيتكلف المقهى بالتبرع بقيمة كل كتاب تتم قراءته من قبل الجمهور خلال الماراثون، وذلك بالتعاون مع الجهات الخيرية المختصة في الدولة.

عاصمة العالم للكتاب

تعمل جميع الإمارات على المساهمة بإنجاح مبادرة القراءة وتقيم العديد من النشاطات والفعاليات لتؤكد أهميتها، وتتويج مجموعة من الفعاليات تقوم بها إمارة الشارقة لتعزيز مفهوم القراءة تم اختيار الشارقة عاصمة العالم للكتاب لعام 2019 من قبل إيرينا بوكوفا الأمين العام ليونسكو، بناء على توصية اللجنة الاستشارية التي اجتمعت في مقر الاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات في لاهاي، وتم اختيار الشارقة بفضل ملف الترشيح الجامع الشامل والذي يتضمن برنامج أنشطة تقوم على المشاركة المجتمعية ويحتوي على مقترحات مبتكرة لدمج الأعداد الكبيرة من المقيمين المغتربين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات