انطلقت فعالياته في دبي برعاية عبد الله بن زايد

700 مشروع في المرحلة النهائية لمسابقة «بالعلوم نُفكر»

رياض المهيدب وميثاء الحبسي خلال الاطّلاع على مشاريع الطلبة | من المصدر

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

تحت رعاية سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات، انطلقت فعاليات النسخة السابعة من معرض بالعلوم نفكر في دبي، بمشاركة 350 متسابقاً ومتسابقة من مختلف المدارس والجامعات في الإمارة، وقد احتضنت 700 مشروع لأكثر من 1850 طالبا وطالبة من مدارس وجامعات في المرحلة النهائية من المسابقة على مستوى الدولة، وتنظم المعرض مؤسسة الإمارات، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم كشريك استراتيجي، وذلك في جامعة زايد بدبي، وشهد المعرض الدكتور رياض المهيدب مدير جامعة زايد، وميثاء الحبسي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات.

حلة جديدة

وانطلق المعرض بحلته الجديدة هذا العام تحت شعار «سبع إمارات، سبع فعاليات مبهرة»، حيث توسعت فعاليات مسابقة ومعرض بالعلوم نُفكر في عام 2019 لتصل إلى جميع أرجاء الدولة على أن تقام فعاليات المعرض في مختلف إمارات الدولة لاكتشاف المزيد من المواهب الشابة والمُبتكرين في الدولة.

وعبر معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، العضو المنتدب لمؤسسة الإمارات، عن جزيل شُكره للقيادة الرشيدة التي تقدم دعماً لا محدوداً للشباب وترسخ عقلية الابتكار والإبداع في الشباب الإماراتي، وقال: إن عولمة العصر الحديث جعلت من مجالات العلوم والتكنولوجيا أحد أهم مجالات الدراسة والعمل على الإطلاق، لذا عملنا في مؤسسة الإمارات على تعزيز تواجد برنامج بالعلوم نُفكر في جميع أنحاء الدولة لبناء الوعي حول أهمية مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وتشجيع الشباب وتمكينهم من الانخراط في هذه المجالات، فضلاً عن تشجيع شركاء القطاع الخاص والمؤسسات المتخصصة في العلوم والتكنولوجيا على التواصل مع شبابنا المُبتكرين وإتاحة المزيد من الفرص لتحقيق تطلعاتهم العلمية.

رعاة

ويعقد المعرض بالتعاون مع عدد كبير من الرعاة منهم الرعاة الاستراتيجيون وهُم أوكسيدنتال للبترول، توتال، أدنوك، بالإضافة إلى راعي الطاقة مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، أما قائمة رُعاة الحدث فتشمل: مصرف أبوظبي الإسلامي، بي بي، دولفين للطاقة المحدودة، مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، شركة بيبسيكو، وكالة الإمارات للفضاء وشركة هانيويل، ويضم عددًا كبيرًا من مشاريع الشباب من طلاب المدارس والجامعات والتي تتنافس في 11 من القطاعات العلمية وهي أنظمة المواصلات وسلامة الطرق، أنظمة السلامة، الأنظمة الصحية والطبية، العلوم التطبيقية، الكيمياء التطبيقية، الأنظمة الذكية والذكاء الاصطناعي، الروبوتات، الأنظمة الصناعية والميكانيكية، والابتكارات في الطاقة والبيئة، والأمن الغذائي واستدامة المياه والأنظمة لفائدة أصحاب الهمم.

جامعات

كما ينظم «بالعلوم نفكر» مسابقة الجامعات لهذا العام وتشمل فئات: الطاقة، البيئة والعلوم التطبيقية، أنظمة السلامة والأنظمة الصحية، الأمن الغذائي واستدامة المياه، الأنظمة الذكية والذكاء الاصطناعي، والروبوتات.

استقطاب

من جهتها قالت ميثاء الحبسي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات قالت ميثاء الحبسي إن الهدف من التواجد في 7 إمارات هو استقطاب لعدد أكبر من المبتكرين الشباب، منوهة بأن ذلك يساهم بمشاركة الأهالي للأبناء نتيجة لسهولة الوصول إلى مركز «بالعلوم نفكر» في كل إمارة.

وأضافت: إن دعم المجتمع والأهل والمؤسسات التعليمية للطلبة هذا العام يسهم في تحفيزهم على تجويد العمل بمستوى عال من الأداء والإبداع، موضحة أن استراتيجية مؤسسة الإمارات بتنفيذ معرض على مستوى كل إمارة هدفه أن يصبح الابتكار جزءاً من الثقافة العامة في كل إمارة على مستوى الطلبة وأولياء الأمور والمجتمع بشكل عام.

مستوى قياسي

وتابعت: إن عدد الطلبة المشاركين العام الجاري حقق مستوى قياسياً ليبلغ عددهم 4000 اختير منهم 1840متسابقاً في 33 فئة على مستوى الدولة و9 فئات في دبي، قدموا 350 مشروعاً وشارك 80 محكماً مقارنة بـ 60 العام الماضي، منوهة بأن المشاريع التي قدمها الشباب عبارة عن حلول مبتكرة لمشاكل عالمية.

معايير عالمية

ولفتت إلى أن المؤسسة رفعت العام الجاري من مستوى المعايير التي أصبحت عالمية، فجميع النماذج المعروضة هي مشاريع قابلة للتنفيذ والتصنيع، مشيرة إلى أن جميع الأفكار مرتبطة بالاستراتيجية الوطنية للابتكار وأهداف التنمية المستدامة، الأمر واستخدام الذكاء الصناعي لحل المشكلات، الأمر الذي يدل على ارتفاع مهارة البحث عند الطلبة في مختلف المراحل التعليمية.

وذكرت أن هناك شركات من القطاعين العام والخاص في الدورة الماضية تبنوا مشاريع وعرضت في جيتكس، لافتة أن الدورة الحالية تشهد مشاركة 40 شركة من القطاع الخاص في كل المعارض.

فائزون

وقالت: سيتم الإعلان عن الفائزين في حفل خاص، حيث يشهد حفل هذا العام الإعلان عن جائزة للمركز الأول من كل فئة من فئات المدارس بكل إمارة وكذلك جائزة للمركز الأول من كل فئة من فئات الجامعات. كما سيتم الإعلان عن الفائزين بجائزة بالعلوم نفكر 2019 حسب تصويت الجمهور للمعرض في كل إمارة، إضافة إلى جائزة بالعلوم نفكر 2019 لأفضل عرض في كل إمارة، ولأول مرة هذا العام ستُقدم ناشونال جيوغرافيك كيدز أبوظبي شريك مؤسسة الإمارات الإعلامي جائزة خاصة، وهي جائزة تُقدم للعروض المميزة في فئة الأنظمة الذكية والذكاء الاصطناعي وهي رحلة إلى وكالة ناسا بالولايات المتحدة الأمريكية، وأخيراً، سيتم تقديم جائزة هذا العام للمدارس والجامعات الأكثر مشاركة بمشاريع طلابها في المعرض.

أهداف

ويهدف معرض بالعلوم نفكر في نسخته السابعة إلى الوصول لأكبر عدد من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و35 سنة في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المُتحدة، وذلك لإلهامهم وإشراكهم في مسيرة التنمية عن طريق تصميم وتطوير ابتكارات تستجيب لاحتياجات المجتمع الأكثر إلحاحًا، كما يهدف إلى تمكينهم من المشاركة بفعالية في الثورة الرقمية، وتوفير منصة ملائمة للابتكار، وتشجيع الشباب على خوض غمار مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار والطاقة والطيران وغيرها من المجالات التكنولوجية.

 

استضافة

تستضيف جامعة خليفة انطلاق فعاليات المعرض في العاصمة أبوظبي يوم 24 فبراير الجاري، قبل انطلاقها في الشارقة في 3 مارس، وفي رأس الخيمة يوم 10 مارس، ثم في الفجيرة 17 مارس، قبل أن ينهي فعالياته لعام 2019 في عجمان وأم القيوين يوم 21 مارس 2019.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات