ضمن فعاليات شهر الإمارات للابتكار

16 جهة تشارك في «نبتكر لعالم أفضل» بالفجيرة

راشد بن حمد خلال جولته في الفعاليات | تصوير : زيشان أحمد

شهد الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي، رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، عصر أمس، انطلاق الفعالية الرئيسية لشهر الإمارات للابتكار في الفجيرة، تحت شعار «نبتكر لعالم أفضل» في ساحة الاحتفالات بمنطقة الرميلة بالفجيرة بمشاركة 16 جهة من مختلف الجهات الحكومية والمؤسسات الاتحادية والتعليمية والخاصة، التي شملت حزمة كبيرة من الابتكارات المتعددة والمتميزة التي عرضت أحدث الابتكارات في مجال الطاقة والاستدامة وفي مختلف مجالات تحسين الخدمات وجودة الحياة على صعيد العمل الحكومي والمجتمعي.

إشادة بالجهود

وتجول الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي، في أرجاء الفعالية، مستمعاً إلى شرح مفصل من المشاركين عن ابتكاراتهم المعروضة، مشيداً سموه بجهود المشاركين ومنظمي الفعالية في إثراء شهر الإمارات للابتكار بعدد من الابتكارات الحديثة التي تخدم توجهات ورؤية دولة الإمارات في الطاقة والاستدامة ومشاريع التنمية المستدامة.

وشهد انطلاقة الفعاليات محمد سعيد الضنحاني، مدير الديوان الأميري بالفجيرة ومحمد سيف الأفخم، مدير عام بلدية الفجيرة وعدد من مديري الدوائر والمؤسسات في الفجيرة.

يأتي تنظيم هذه الفعالية الرئيسية ضمن الفعاليات الرئيسيّة لإمارة الفجيرة لشهر الابتكار تحت عنوان «نبتكر لعالم أفضل» بمشاركة واسعة من مختلف الجهات الرامية نحو تعزيز ثقافة الابتكار والتنافس لطرح أفكار إبداعية وتجارب لتقنيات جديدة.

أفكار مبتكرة

واستقطبت الفعالية نخبة من الأفكار المبتكرة لطلبة وطالبات ولجهات محلية وحكومية وتعليمية مشاركة أبرزها مشروع لطالبتي الصف العاشر مزنة عبدالله وإيمان سالم من مدرسة الطويين باحتواء التلوث البحري النفطي بغاز النيتروجين عن طريق طائرة محملة بأسطوانات الغاز وتوجيهها نحو المكان الملوث بالزيت التي تعمل على الفور على تجميد الزيت النفطي فيسهل إزالته من المياه، فكرة جاءت للطالبتين لما تواجهه البيئة البحرية من مشكلات ومخاطر عديدة تؤثر على الكائنات البحرية نتيجة تسرب النفط من الناقلات وانتشار البقع الزيتية الخطيرة من مخلفات ونفايات زيوت محركات السفن والقوارب.

شريحة الأمن

وابتكرت الطالبة إيمان راشد اليماحي شريحة الأمن والسلامة للإمارات التي ترصد المخالفات من عدم ربط الحزام أو تجاوز السرعة المحددة وموصلة بالأقمار الاصطناعية ترسل استشعارات إلكترونية للجهات الأمنية، تعمل على حفظ الأمن والسلامة.

عمليات نموذجية

ويشارك مستشفى دبا بابتكار غرف العمليات النموذجية المعيارية أي ذات معايير عالية الجودة في التعقيم والنظافة ومعزولة عن المحيط الخارجي لتأمين أعلى درجات السلامة للمريض، المشروع قائم وجار تنفيذه في مستشفى دبا كأول مشروع على مستوى وزارة الصحة، حيث تحدثت المهندسة شمة الخديم من قسم الخدمات الهندسية والصيانة عن هذه الغرف النظيفة التي تجمع أكثر من نظام في الكهرباء والتكييف والمعدات الطبية ومحيط الغرفة والجدران والأرضية بمقاييس عالمية منها الضغط الإيجابي وهو يعمل على منع دخول الهواء الخارجي للداخل فيؤمن بيئة عالية النظافة إلى جانب وجود فلاتر طبية هواء عامودية مسلطة على سرير العمليات فيعزل المحيط الذي يحيطه.

أربعة أركان رئيسية

وتوزعت الفعالية الرئيسية ضمن أربعة أركان رئيسية هي: ركن التوعية وهو ركن الورش التفاعلية المبتكرة وتعزيز مفهوم الاستدامة والبيئة وإعادة التدوير، ركن المشاركة ويهدف إلى إبراز مشاركة المؤسسات التي تعرض ابتكاراتها في الحفاظ على البيئة بالتقنيات المبتكرة، وركن التمكين وهو مخصص لتمكين المجتمع بكل فئاته من خلال استكشاف الرؤية، التي تحرك عملية التطوير في إمارة الفجيرة ومستقبلها المشرق، ركن الإلهام وهو مخصص للطلبة والموظفين والأفراد المبتكرين المشاركين بابتكاراتهم في مجال التسامح والاستدامة.

وتحتفي إمارة الفجيرة بـ 215 مبتكراً خلال أسبوع الابتكار وبمشاركة 30 جهة من مختلف القطاعات و 50 فعالية مؤسسية ومجتمعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات