وزارة تطوير البنية التحتية تطلق 5 مبادرات خلال شهر الابتكار

عبدالله النعيمي متفقداً المشاريع الابتكارية لوزارة تطوير البنية التحتية | وام

دشنت وزارة تطوير البنية التحتية 5 مبادرات ابتكارية خلال فعاليات شهر الإمارات للابتكار 2019، والتي نظمت بمبنى الوزارة. وأكد معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، حرص الوزارة على تحفيز الممارسات الابتكارية في أنظمة العمل المؤسسية، سواء على الصعيد الداخلي أو على صعيد الشركاء والقطاع الخاص، إلى جانب بناء الطاقات المبدعة والقادرة على تصميم الحلول الخلاقة للتحديات التي تواجه قطاع البنية التحتية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ولفت معاليه إلى أن الابتكار في العمل، والذي تحرص عليه الوزارة يعزز مسيرة التطور والتقدم ويخدم مختلف القطاعات ومنها البنية التحتية، كما يعكس رؤية حكومة الإمارات التي تستهدف بأن تكون ضمن الأفضل عالمياً بحلول العام 2021 وصولاً لتحقيق مئوية الإمارات 2071.

وتشمل المبادرات الابتكارية التي أطلقتها الوزارة خلال الأسبوع الثاني لشهر الإمارات للابتكار مبادرة «نقل الطاقة عبر الشبكة»، والتي سيتم من خلالها التشغيل والتحكم بوحدات الإضاءة في مشاريع البنية التحتية التي تشرف على تنفيذها الوزارة، وستساهم المبادرة في خفض استهلاك الطاقة المستخدمة في الإضاءة بنسبة تزيد على 80 %، الأمر الذي يدعم توجه الوزارة في الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية.

كما تشمل المبادرات الابتكارية لوزارة تطوير البنية التحتية مبادرة «مشروع 360» والتي تعتبر من أحدث التوجهات الجديدة في قطاع الإنشاءات وذلك باستخدام الواقع الافتراضي والواقع المعزز في متابعة سير الأعمال بالمواقع الإنشائية، حيث توفر المبادرة وسيلة مختلفة لتطوير المهام الرقابية بالمشاريع وعرض التفاصيل الإنشائية بصورة حية ومباشرة، مما يسهل مراقبتها عن بعد ومدى الالتزام بالمواصفات الفنية وجودة الأعمال.

وتضم المبادرات مبادرة «نظام ضوء النهار الطبيعي المبتكر» وهو نظام مبتكر يتم خلاله توجه وحبس ضوء الشمس داخل المبنى، ويعتمد على مفهوم الطاقة المتجددة بعكس ضوء الشمس من خلال أنبوب من الألمنيوم النقي به قبة علوية تمنع بدوره دخول الغبار وينشر الضوء بشكل متساو ويوفر 75% من الطاقة المستخدمة أثناء النهار.

وأطلقت وزارة تطوير البنية التحتية مبادرة «استخدام الطائرة من دون طيار في الأعمال الفنية والمهنية بالمشاريع قيد التنفيذ»، والتي سيتم خلالها مراقبة الموقع ومتابعة تقدم العمل وإصدار التقارير إلى جانب القيام بأعمال المساحة والخرائط الطبوغرافية ومجسمات الواقع الافتراضي 3d للمشاريع، فضلاً عن مراقبة وتفتيش الجسور والمشاريع التي يصعب الوصول إليها، وكذلك تساهم في تحليل الحركة المرورية على التحويلات المرورية للمشاريع قيد الإنشاء بهدف اتخاذ القرارات المناسبة، بالإضافة إلى دورها في عملية إدارة نفايات المشاريع عن طريق تقدير كميتها والحاجة لنقلها.

كما أطلقت الوزارة مبادرة القاعة الذكية ضمن مشاريع المباني الحكومية التي تشرف على تنفيذها الوزارة للمستفيدين من الجهات الاتحادية، والتي تمكن متعاملي تلك الجهات من إنجاز معاملاتهم دون الحاجة لأوراق رسمية، بل يتم توفير البيانات باستخدام نظام يعتمد على الذكاء الاصطناعي ومزود بقاعدة بيانات للعملاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات