EMTC

«وحدة التعلّم المتنقلة» تعزّز الشغف بتخصّصات المستقبل

شاركت كليات التقنية العليا في الشارقة بمبادرة «وحدة التعلم المتنقلة»، بهدف إفادة طلبة المدارس الزائرين لفعاليات أسبوع الابتكار من خلال إتاحة الفرصة لهم لخوض تجارب علمية وتطبيقية في مجالات مختلفة بما يثير شغفهم بالتخصصات العلمية، ويساعد في توسيع مجال تفكيرهم في تخصصهم المستقبلي، كما تمثل الوحدة إحدى الوسائل المبتكرة في التعريف ببرامج وتخصصات الكليات والتي تطرح وفقاً لاحتياجات سوق العمل.

وأوضح الدكتور عبد الله السويجي مدير كليات التقنية بالشارقة: «أن وحدة التعلم المتنقلة تمثل مبادرة متميزة من الكليات بالشارقة، لأنها تساهم في تعريف طلبة المدارس بكليات التقنية والتخصصات المطروحة فيها، ولكن بطريقة متميزة تقوم على جعل هؤلاء الطلبة يعايشون التعليم التطبيقي الذي تتميز به الكليات عن غيرها من مؤسسات التعليم العالي، من خلال تقديم المعرفة العلمية لهم في مجالات مختلفة بطريقة تفاعلية يقوم خلالها الطلبة بالتطبيق، مشيراً إلى تميز هذه المبادرة أن طلبة الكليات من مختلف التخصصات هم من يقوم بتدريب طلبة المدارس بإشراف أساتذة الكليات».

وثمن الدكتور السويجي تطوع طلبة الكليات ضمن وحدة التعلم المتنقلة، وجهود أعضاء الهيئة التدريسية الذين يشاركون في إنجاح المبادرة، مشيراً إلى أن أسبوع الشارقة للابتكار حدث سنوي متميز شارك فيه العديد من طلبة الكليات بمشاريع مبتكرة تعكس مهاراتهم التطبيقية وقدرتهم على طرح أفكار وحلول لتحديات تتعلق باحتياجات المجتمع وقطاعات العمل والصناعة.

وقدمت وحدة التعلم المتنقلة خلال فترة الحدث من 3 إلى 4 ورش عمل علمية تطبيقية وفي كل يوم تكون أحد التخصصات المطروحة بالكليات والمتعلقة ببرامج تقنية المعلومات والهندسة وإدارة الأعمال والعلوم الصحية والاتصال التطبيقي، وبإجمالي 30 طالباً وطالبة من الكليات كانوا يستقبلون في كل ورشة من 10 إلى 15 طالباً وطالبة من مختلف المدارس الزائرة لفعاليات أسبوع الابتكار، حيث تم تقديم ورش حول تصميم الأشكال ثلاثية الأبعاد والبرمجة وتصميم وبرمجة الروبوتات، وكيفية عمل خطة تسويقية، والتصوير الفوتوجرافي وتقنياته الحديثة، والعلوم الصحية من خلال التوعية بالإسعافات الأولية والفحوصات الطبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات