20 جهة تشارك بأسبوع الابتكار في أم القيوين

عبدالله بن سعود خلال تفقده الفعاليات | تصوير: غلام كاركر

انطلقت صباح أمس في أم القيوين فعاليات أسبوع الابتكار في كل من المركز الثقافي بأم القيوين والقيادة العامة لشرطة أم القيوين بمشاركة 20 جهة حكومية وخاصة.

وأكد الشيخ عبدالله بن سعود بن راشد المعلا رئيس دائرة المالية ورئيس مجلس أمناء جائزة أم القيوين للابتكار: «أن حكومة أم القيوين تسعى إلى تعزيز روح الابتكار وضمان ديمومته ووصول رسالته إلى الجميع إلى جانب ضمان المستقبل المشرق للأجيال القادمة»، مثمناً مشاركة كافة الجهات في أم القيوين في أسبوع الابتكار وتحفيزهم للموظفين والطلبة نحو الابتكار وتعزيز هذه الثقافة بالدعم اللامحدود في كافة المجالات وتبني ممارساتهم وفق برامج ونشاطات تساهم في تنمية المجتمع، واستخدام التقنية والأساليب العلمية الحديثة والأخذ بيد المواهب الشابة التي تعد قاعدة المستقبل وتطوير أفكارهم وفق منظور علمي وعملي وفتح المجالات كافة أمام المبدعين، سواء في القطاعات الحكومية أو القطاع الخاص.

وتم صباح أمس إطلاق 10 فعاليات تعزز من ثقافة الابتكار وتدعم البرامج والاستراتيجيات التي ساهمت في تبني العديد من الأفكار والممارسات التي تخدم المجتمع وتنمي قدراته وتواكب التطورات العالمية في كافة المجالات.

تنظيم

ومن جهته أكد العقيد سلطان راشد الشامسي رئيس لجنة أم القيوين للابتكار: «أن أبرز ما يميز معرض أم القيوين للابتكار 2019 أن كل جهة اعتمدت على نفسها من أجل تنظيم الفعاليات وإبراز أفضل الابتكارات، ما يدفع إلى المزيد من التنافس فيما بينها، حيث تخلل اليوم الأول مشاركات عديدة، منها مشاركة القيادة العامة لشرطة أم القيوين بمشروع «روبوتوك» المتخصص في التحقيق عن جرائم الأطفال، إضافة إلى مشروع «جهاز تنقية الجو»، إضافة إلى عدد من المشاريع الذكية من مختلف دوائر أم القيوين المحلية، والتي تقلل من هدر الطاقة وتوفر الجهد والوقت.

وإلى ذلك افتتح اللواء الشيخ راشد بن أحمد المعلا القائد العام لشرطة أم القيوين، صباح أمس، منصة ومعرض شهر الابتكار المقام بمركز إدارة المرور والدوريات بأم القيوين،وبحضور عدد من الضباط والموظفين والجمهور، حيث حوى المعرض عدداً من ابتكارات موظفي القيادة ومكتبة تحوي كتباً عن الإبداع والابتكار، كما تم تعريف الحضور بمشروع «روبوتوك»، وهو عبارة عن إنسان آلي مبرمج ليقوم بالتحقيق في القضايا الخاصة بالطفل الذي تعرض للتعنيف أو الاستغلال بأنواعه وبصورة محببة ومبسطة يمكن من خلالها إزالة الرهبة من الطفل والحصول عل المعلومات المطلوبة والمساهمة في حل قضايا حقوق الطفل.

تحديات

ومن جانب آخر حضر القائد العام ورشة عمل حول مبادرة «هاكاثون الإمارات»، تطرقت خلالها منال العفاد مديرة المبادرة في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات لعدد من التعريفات والشروط، وبينت أن هذه المسابقة تعد التحدي الأكبر من نوعه على مستوى الدولة في مجال تحليل البيانات، كما رُصدت للفائزين فيها جوائز قيّمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات