ابتكار مساعد لفئة مبتوري الأيدي

خلال عرض مشروع جامعة الشارقة المشارك في شهر الإمارات للابتكار | من المصدر

عرضت جامعة الشارقة ضمن مشاركتها في فعاليات شهر الإمارات للابتكار على مسرح المدينة الجامعية في الشارقة مشروع اليد المساعدة الذي نفذته الطالبتان هند الشامسي وهلا سعيد من كلية الهندسة، وذلك من أجل التخفيف من معاناة الأشخاص مبتوري الأيدي.

ويستهدف المشروع الفئة التي تعرضت لحادث بتر أذرعهم، وتقوم آلية عمله على تصميم وبرمجة ذراع اصطناعية عن طريق قراءة خوذة توضع على الرأس وتتألف من حساسات للإشارات التي يعطيها الدماغ فتتحرك اليد بالاتجاهات المختلفة بصورة سهلة.

مكونات

وتتكون الذراع من مجموعة محركات وحساسات وتندرج تحت الذراع التي تم تصميمها ضمن 6 درجات من الحرية وتزويدها بمحركات كهربائية، والتي بدورها مسؤولة عن الربط بين الذراع والقيام بمهام الذراع والقدرة على تعديل الوضعية عن طريق استخدام برمجة «اردينو»، فيما يعد جهاز «رازبيري باي» هو الآلية المسؤولة عن قراءة الإشارات وتحليلها وتنقيتها من الشوائب، بالإضافة إلى تصنيف الإشارات حسب الخصائص التي تمتاز بها. وتخدم اليد الجديدة من بترت أحد أطرافه بحيث يستطيع المستخدم أن يفردها ويحركها في جميع الاتجاهات بحسب إشارات الدماغ التي تصل لليد وبسرعة كبيرة مقارنة فيما مضى، حيث كانت أحد أهم التحديات الرئيسية أمام الأطراف الاصطناعية ضعف وبطء الاستجابة.

وتشارك جامعة الشارقة بمجموعة من المشاريع النوعية التي تعكس جودة التعليم الذي يتلقاه الطلبة في هذه المؤسسة التعليمية العريقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات