تعريف بأحدث الابتكارات في جامعة زايد

■ رياض المهيدب يتابع أبرز ابتكارات الطلبة | من المصدر

انطلقت في مركز المؤتمرات بجامعة زايد، فرع أبوظبي، فعاليات شهر الابتكار، وتنظم الفعاليات ضمن برنامج بعنوان I-Scope، وسيتم خلاله التعريف بأحدث الابتكارات التي تطرحها جميع الكليات والإدارات، حيث ستكون هناك كل أسبوع أنشطة مختلفة، وندوات تدريبية، وجلسات حوارية ملهمة تعزز روح الابتكار في مجتمع الجامعة وخارجها.

ودشن الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير الجامعة انطلاق برنامج الفعاليات بكلمة ألقاها في حفل الافتتاح، نقل خلالها تحيات معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة رئيسة جامعة زايد، للمشاركين في الفعاليات.

وقال: «إننا جميعاً ندرك أن الابتكار هو أحد العوامل الرئيسية التي تميّز بين المؤسسات التي تواصل التطور في عالم دائم التغير، وتلك التي تتأرجح وتتباعد عن التطورات بمرور الوقت. وقد أصبحت وتيرة التغيير في الوقت الحاضر سريعة جداً مع ظهور العصر الرقمي، والروبوتات، والطباعة ثلاثية الأبعاد، وإنترنت الأشياء، والأنظمة الذكية، وغيرها من الابتكارات الأخرى التي تسمى مجتــــمعة «الثورة الصناعية الرابعة»، والتي أصبح الابتكار محورها الرئيسي سواء فــي عالم الأعمال أو في الحكومات».

تميز

وأضاف مدير الجامعة: «وبالنسبة لنا في جامعة زايد، وفي سياق سعينا للتميز كمؤسسة تعليمية وبحثية، فإننا نبتكر ونطور استراتيجيتنا باستمرار. وقد أصبح التعليم عالي الجودة الذي نقدمه لطلبتنا معروفاً تماماً الآن، إذ تزايدت طلبات التسجيل والالتحاق الجديدة بنسبة الثلث منذ عام 2016، حيث أكملت الجامعة كلاً من برامجها الوطنية والدولية.

كما أرسينا ضمانات الجودة والتميز في عملياتنا واستخدمنا بعض أحدث الأدوات المتميزة في جميع أنحاء العالم مثل البيانات الكبيرة والتحليلات التجارية لتقييم وتحسين برامجنا ونتائجنا التعليمية باستمرار.

كذلك يستخدم أعضاء هيئتنا التدريسية أحدث التقنيات التعليمية، ونقوم باستمرار بمراجعة وتحديث مناهجنا لتشمل أحدث الأدوات والتقنيات التي تستجيب لمتطلبات مكان العمل وترسيخ مهارات القرن الحادي والعشرين. إلى ذلك تستثمر الجامعة كل عام موارد كبيرة في تحديث منشآتها وبنيتها التحتية لتكنولوجيا المعلومات والمختبرات لتقدم لطلبتها أفضل تجربة تعليمية ولموظفيها أفضل بيئة عمل».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات