300 تربوي يشاركون في مناقشات «برنامج التربية الأخلاقية»

محمد النعيمي أثناء إلقاء كلمته في افتتاح الجلسة

شارك أكثر من 300 معلم ومدير وخبير تربوي من المدارس الخاصة والحكومية في أبوظبي، أمس، في فعاليات اليوم الثاني لاجتماع مديري المدارس حول برنامج التربية الأخلاقية في دولة الإمارات، الذي أطلق بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

شملت الفعاليات 6 جلسات عمل تناولت العديد من الموضوعات والقضايا المتعلقة بتدريس التربية الأخلاقية، كما تناولت كيفية مواجهة القيادات المدرسية التحديات في تدريس مادة التربية الأخلاقية. وأكد محمد خليفة النعيمي، مدير مكتب شؤون التعليم بديوان ولي عهد أبوظبي في كلمته بالجلسة الافتتاحية، أن دعم المدارس والمعلمين هو المحور الرئيسي للبرنامج.

مضيفاً أن الاجتماعات سوف تكون متكررة على أساس نصف سنوي، بهدف توفير منصة لتبادل الخبرات والممارسات، وأوضح النعيمي، أن المعلمين يحتلون أعلى الهرم في تنفيذ أي برنامج ناجح.وقال النعيمي في تصريحات خاصة لـ «البيان»: «إن الاجتماعات تهدف إلى الاستماع إلى وجهات نظر المديرين والمعلمين والمتخصصين حول التربية الأخلاقية.

وكيف يتم التطبيق على مستوى المدارس، وكذلك التعارف بين القيادات المدرسية للمشاركة في الأفكار وكيفية تطبيقها».وأضاف: «نتواصل مع القيادات التعليمية لإطلاعهم على مستجدات المشروع، والتطورات الرئيسية في مادة التربية الأخلاقية».وألقى الدكتور مارفين دبليو بيركويتز، المتخصص في مجال بناء الشخصية، المدير المشارك لمركز الشخصية والمواطنة في جامعة ميسوري في سانت لويس، كلمة تناول خلالها العناصر الستة الرئيسية في بناء الشخصية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات