«المشكلات الطلابية» محور جلسة نقاشية بمركز محمد بن خالد الثقافي في العين

نظم مركز الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافي بمنطقة العين مساء أول من أمس جلسة نقاشية جديدة من برنامج «المقهى التربوي» حول فن التعامل مع المشكلات الطلابية، برعاية الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافية والتعليمية، أستاذ جامعي في كليات التقنية العليا بالعين.

وحضور عضوات المقهى التربوي، ونخبة من التربويات. وناقشت الجلسة التي أدارتها موزة القبيسي عضوة في مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافية والتعليمية موضوع «فن التعامل مع المشكلات الطلابية».

وقالت الدكتورة وفاء سلامة مديرة مدرسة محمد بن خالد آل نهيان للأجيال: «كثيراً ما نتساءل عن أسباب سوء سلوك الطالب، وتأتي الإجابة بأن الطالب قد يعاني من مشكلات صحية، أو تغيرات عائلية، وهناك أيضاً أسباب تكون متعلقة بالمعلم ».

وأضافت: «الطالب من خلال إساءته للسلوك قد يهدف إلى جذب الانتباه، وإظهار قوته، أو الانتقام، أو إظهار العجز»، ثم تطرقت إلى الأساليب غير الفعالة لضبط سلوك الطلاب والتي تتمثل في أسلوب العقاب غير التربوي، وأسلوب الطاعة العمياء، وأسلوب التساهل، موضحة أن الأساليب الفعالة لضبط السلوك تتمثل تجاهل السلوك السيئ عندما يكون ذلك ملائماً، والاستماع للطالب ومناقشة النتائج المنطقية.

كما أوضحت موزة القبيسي أن مبادرة «التربية الأخلاقية» لدعم المناهج الدراسية التي أُطلقت بتوجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لاقت استحساناً كبيراً من الهيئات الإدارية والتدريسية.

وأكدت على ضرورة تكاتف الجهود المجتمعية للوصول إلى مرحلة صفرية الأحداث، بمعنى إغلاق مراكز الأحداث في الدولة، وفقاً لتوجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية .

وقالت عفراء النيادي مسؤولة تطوير الجودة في مكتب العين التعليمي: «يتحتم على المدارس تفعيل مبادرة السنع التي من شأنها أن توثق علاقة الاحترام بين المعلم والطالب».

وأشارت الدكتورة نعيمة عبداللطيف قاسم إلى ضرورة أن تأخذ المدارس على عاتقها مهمة زيادة التوعية حول التصدي لأي ظواهر وسلوكيات سلبية غير مقبولة.

فيما تطرقت نورة العامري عضوة في مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافية والتعليمية إلى مشكلة غياب الطلاب عن مدارسهم من دون عذر، الأمر الذي يؤدي إلى غياب ثقافة الانضباط المدرسي لدى شريحة كبيرة منهم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات