حاكت جوانب مهارية وعلمية وذاتية للطلبة

5000 طالب وطالبة يختتمون برامج إجازة الشتاء

جانب من مشاركات الطالبات | من المصدر

اختتمت وزارة التربية والتعليم باقة متنوعة من الفعاليات التي أطلقتها خلال إجازة الشتاء، بهدف تحقيق الاستثمار الأمثل لوقت الطلبة ورفدهم بالعديد من المهارات والمعارف المتقدمة التي تحاكي مضامين المناهج الدراسية المطورة ضمن المدرسة الإماراتية.

والخروج عن المألوف في تقديم المعلومة للطلبة بقوالب حديثة تبدد جمود المواد الدراسية، وخاصة العلمية منها، حيث شارك في مجمل فعاليات الشتاء التي يبلغ عددها 10 فعاليات قرابة 5000 طالب وطالبة.

وقالت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي الوكيل المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة، إن وزارة التربية والتعليم تحرص على استدامة أنشطتها الموجهة للطلبة مع إضافة أنشطة أخرى وتطويرها بحسب متطلبات الفئة المستهدفة، بهدف تأهيل الطلبة في مختلف المجالات التي تحاكيها تلك الأنشطة وضمان استفادة أكبر عدد من الطلبة من فعالياتها .

وما تقدمه من مهارات ومعلومات بغية الوصول إلى المأمول من كل الفعاليات والبرامج بما ينسجم مع توجهات الوزارة الماضية في إرساء دعائم تعليم عصري مواكب يلبي متطلبات المستقبل، إذ تتواصل الأنشطة على امتداد العام الدراسي وخلال أيام الإجازات، بهدف تحقيق استثمار أمثل لأوقات طلبتنا.

ولفتت إلى أن مجمل الأنشطة التي أطلقتها الوزارة خلال إجازة الشتاء راعت عنصر المواكبة لمضامين المناهج العلمية ضمن المدرسة الإماراتية، إذ تم إفراد مساحة كبيرة في تلك الأنشطة لتطبيق ما اكتسبه الطلبة نظرياً إلى مشاريع على أرض الواقع وفقاً لمعايير ومحددات استلهمت معايير عالمية، خاصة في الفعاليات المتخصصة بالروبوت والذكاء الاصطناعي.

وأكدت أن الوزارة تعمل باستمرار على تطوير برامجها الموجهة للطلبة مواكبة لتطلعات الدولة وخططها المستقبلية بالتعاون مع شركاء استراتيجيين بهدف إثراء التجربة التعليمية للطلبة خارج إطار المدرسة لتنمية الشخصية المتكاملة لهم بما يتوافق مع سمات ومهارات خريج المدرسة الإماراتية.

معسكر العطاء

استهلت الوزارة فعالياتها بمعسكر العطاء الكشفي الذي أقامته الوزارة في معسكر راشد الكشفي بدبي وفي منطقة الخران برأس الخيمة، وحظي بمشاركة واسعة من قبل ما يزيد على 200 طالب وطالبة، إذ أعاد المعسكر تعريف العمل الكشفي بما ينسجم مع توجهات التعليم في المدرسة الإماراتية.

وأضاف بعداً آخر للطلبة من خلال انخراطهم في مجالات عمل تطوعية وتخصصية كانت نتائجها إعادة تأهيل معسكر راشد بجهود الطلبة وتحت إشراف جهات حكومية متعددة، إذ يعد معسكر العطاء نسخة تجريبية للبرامج الكشفية الجديدة التي ترغب وزارة التربية في استحداثها ضمن منظومة برامج الأنشطة الطلابية بما يواكب رؤية الدولة والتوجهات العالمية ذات الصلة بالتعليم.

حيث خاض طلبتنا في معسكر العطاء ورش عمل وبرامج متعددة منها ما يحاكي مجالات الأمن والسلامة وأخرى تُعنى بالتراث، فضلاً عن برامج متخصصة في مجالات الروبوت والبرمجة إلى جانب برنامج تدريبي خاص برياضة الجوجيتسو تمكن خلاله الطلبة من اكتساب مهارات متقدمة في تلك الرياضة.

وأسهمت بعض الدوائر الحكومية في دبي ورأس الخيمة بمعسكر العطاء، إذ قدمت كل من القيادة العامة لشرطة دبي ورأس الخيمة وهيئة صحة دبي وبلدية دبي ومتحف زايد للتراث مجموعة من البرامج وورش العمل المتخصصة.

وأسهم المعسكر في تطوير قدرات طلبتنا الذاتية المتمثلة في تحمل المسؤوليات وأداء المهمات في وقتها إلى جانب العمل ضمن فريق عمل وإظهار الانضباط في مختلف أوجه وأنشطة المعسكر.

جوجيتسو

وبالتوازي مع معسكر العطاء نظمت وزارة التربية والتعليم معسكرات لتدريب الجوجيتسو في مختلف مناطق الدولة، إذ شارك 900 طالب وطالبة في تلك المعسكرات التي هدفت إلى إكساب الطلبة مهارات متقدمة في الرياضة المذكورة، إيماناً من الوزارة بأهمية تطوير قدرات طلبتنا الجسدية والرياضية إلى جانب العلمية، وشارك في معسكرات رياضة الجوجيتسو نخبة من المدربين الدوليين للإشراف على الطلبة.

إلى ذلك أطلقت وزارة التربية والتعليم خلال إجازة الشتاء معسكرات تدريبية لبرنامج المناهزات العلمية، التي اشترك بها 75 طالباً وطالبة بهدف تطوير قدراتهم في مجالات اللغة العربية والرياضيات والكيمياء والفيزياء والأحياء، والتي من شأنها تأهيل الطلبة للمشاركة في المسابقات الوطنية والعالمية المتخصصة في مجالات العلوم المذكورة.

الذكاء الاصطناعي

كما شارك 3000 طالب وطالبة من مدارس التعليم العام والخاص في فعاليات معسكر سلسلة مسابقات الذكاء الاصطناعي الذي نظمته الوزارة لتطوير مهارات طلبتنا في مجالات البرمجة والروبوت والمشاريع العلمية لتأهيل طلبتنا للمشاركة في المسابقات المتخصصة على المستويين الوطني والعالمي.

كما اشترك بالمعسكر عدد من طلبة الجامعات بعد أن تم إعدادهم ليتولوا مهمات تحكيم السلسلة إلى جانب خبراء ومحكمين معترف بهم عالمياً.

 

معسكر سفراء الدبلوماسية

شارك 50 طالباً وطالبة في فعاليات معسكر سفراء الدبلوماسية الذي نظمته وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، واكتسب الطلبة خلال مشاركتهم مهارات متقدمة في مجالات العمل الدبلوماسي وتعرفوا إلى آليات عمل المنظمات الدولية وسبل إدارة الملفات والقضايا العالمية.

ويأتي معسكر سفراء الدبلوماسية في إطار جهود وزارة التربية والتعليم لتأهيل طلبتنا للاضطلاع بأدوار مستقبلية تخدم رسالة الدولة وتعزيز مكانتها عالمياً، وزار طلبتنا خلال المعسكر مقر وزارة الخارجية والتعاون الدولي والمنظمة الدولية للطاقة المتجددة آيرينا بأبوظبي وتعرفوا إلى طبيعة العمل في الجهتين واستعرضوا في الختام نتائج مشاركتهم بورشة عمل نموذج محاكاة الأمم المتحدة وأظهروا مدى التزام الدول التي مثلوها بتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

ولتحفيز الطلبة على مواصلة بذل مزيد من الجهود لتطوير قدراتهم في المجال الدبلوماسي اختارت الوزارة 10 من الطلبة المشاركين بالمعسكر للمشاركة في مؤتمر مارتن لوثر كينغ للقيادات الشابة .

سفراء الاستدامة

وحرصت وزارة التربية والتعليم على تنمية مقدرات طلبتنا في مجالات الاستدامة، إذ أطلقت الوزارة بالتعاون مع شركة مصدر برنامج سفراء الاستدامة، الذي شهد مشاركة 40 طالباً وطالبة وتعرف الطلبة خلال مشاركتهم إلى ركائز التنمية المستدامة وتحدياتها التي بات يُكرَّس لها جهد عالمي كبير للتغلب عليها للوصول إلى أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر، التي يتطرق بعضها للتعليم والقضاء على الفقر وغيرها من الأهداف، كما سعت الوزارة إلى إشراك جهات عدة في الدولة لإنجاح البرنامج، منها جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، وأكاديمية الدبلوماسية، إذ تم تأهيل الطلبة للمشاركة في أسبوع أبوظبي للاستدامة.

رواد الابتكار

أطلقت وزارة التربية والتعليم برنامج رواد الابتكار لتطوير طلبة الثانوية في مجال التفكير والتصميم والاختراع للجيل الصناعي الرابع، إذ شارك نحو 300 من طلبة المدرسة الإماراتية في فعاليات البرنامج، حيث أقيمت فعالياته في 8 مراكز في مختلف مناطق الدولة، ويحاكي البرنامج متطلبات المستقبل بما قدمه من ورش متخصصة.

«البيت متوحد»

شارك قرابة 3500 طالب وطالبة من طلبة التعليم العام والخاص بفعاليات مخيم البيت متوحد الذي أقيم في الظفرة بأبوظبي بتنظيم من مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، حيث يهتم المخيم بتكريس الثقافة الإماراتية لدى الطلبة، فضلاً عن تقديم دورات متخصصة في المهارات الحياتية والتراث الثقافي والتكنولوجيا والرياضة والترفيه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات