غاية المهيري: «وثيقة الخمسين» ضمانة للأجيال القادمة

قالت غاية المهيري مديرة منطقة دبي التعليمية، إن «وثيقة الخمسين» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، هي جزء من رؤية سموه الشاسعة لمدينة دبي المستقبل.

وجودة الحياة المثالية التي يسعى سموه بكل إصرار لتوفيرها لكل من يعيش على أرضها، مشيرة إلى أن الوثيقة هي ضمانة رسمية وعلى أعلى المستويات لمستقبل الأجيال القادمة، وتتجدد سنوياً وذلك من حرص سموه على متابعة شؤون المواطنين والمقيمين على أرض دبي، وتوفير أقصى ما يمكن لهم، بما يؤكد أحقية دبي مدينة المستقبل.

وأضافت المهيري إن «وثيقة الخمسين» تبدو أكثر خصوصية من كونها تمس الطموح التعليمي بشكل مباشر وكبير، فالبند الرابع «تطوير ملف تعليمي مركزي لكل مواطن» والبند السادس «تحويل الجامعات لمناطق اقتصادية وإبداعية حرة» والبند الثامن «إنشاء شركات تعاونية للمواطنين في مجالات الصحة والتعليم والغذاء وغيرها» كلها مؤشرات ثقة على مستقبل آمن بأيدٍ أمينة، مؤكدة أن على كل مسؤول أو موظف يعمل في دبي أن يواكب أولويات القيادة الرشيدة عملاً وإنجازاً، وذلك سيكون نهج عملنا الدائم لما فيه مصلحة الأجيال القادمة.

وأكدت أن «وثيقة الخمسين» هي جزء من عطاء وافر لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أغدق به على شعبه في سبيل تحقيق ثنائية السعادة والرفاهية، لينتقل سموه إلى مرحلة السعادة المستدامة والإنجاز بعيد المدى والذي تؤطره المبادئ الثمانية لدبي ووثيقة الخمسين التي تلتها، بما يرسّخ حقيقة أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، هو فارس الإنجاز فعلاً، وبطل المواقف دوماً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات