كليات التقنية العليا.. 30 عاماً من تأهيل الكوادر الوطنية

حققت كليات التقنية العليا خلال العام 2018 العديد من الإنجازات في إطار خطتها الاستراتيجية 2017 - 2021 والتي تهدف إلى إعداد كفاءات من شباب وفتيات الوطن ليكون كل منهم قائداً في تخصصه مع الالتحاق بسوق العمل عقب التخرج.

وتزامن العام الماضي «عام زايد» مع احتفاء الكليات بمرور 30 عاماً على تأسيسها حيث نجحت في رفد سوق العمل منذ إنشائها عام 1988 بأكثر من 65 ألف خريج.

وأكد الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا أن مسيرة الكليات جاءت مستمدة من مسيرة الدولة في بناء الإنسان حيث واكبت مختلف التطورات في القطاع التعليمي محلياً وعالمياً وحققت نجاحات بشراكات مع مؤسسات وجهات على المستويين المحلي والعالمي بما انعكس على تميز مخرجاتها.

وتمكنت كليات التقنية العليا من تعزيز دورها الريادي في التعليم التطبيقي من خلال تأكيد نموذجها الجديد «التعليم الهجين» الذي حقق الربط بين الشهادات الأكاديمية والاحترافية للوصول لخريج يمثل «الخيار الأول» لسوق العمل.

مرونة

وطورت الكليات نظامها الأكاديمي ليمتاز بالمرونة «المسار الأكاديمي المرن» والذي يمكن الطالب بعد سنتين من الحصول على شهادة الدبلوم وإذا واصل إلى السنة الثالثة يحصل على الدبلوم العالي وفي السنة الرابعة يصل إلى البكالوريوس وبإمكانه في أي من هذه المراحل الخروج إلى سوق العمل واكتساب الخبرة العملية لمدة عامين ومن ثم العودة بعدها لمواصلة مساره الدراسي إلى البكالوريوس.

وقال مدير عام كليات التقنية العليا: «هذا النظام المطور تم تطبيقه على كافة الطلبة الملتحقين بالكليات منذ عام 2016 واليوم بدأنا جني ثماره وأصبح لدى الطلبة الذين أنهوا السنة الثانية في التخصص فرصة التخرج بشهادة الدبلوم والانخراط في سوق العمل أو مواصلة دراستهم إلى البكالوريوس».

مهارات

وأشار الشامسي إلى أنه على مستوى تعزيز مهارات الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي وقعت كليات التقنية العليا ممثلة في مركز التفوق للأبحاث التطبيقية والتدريب اتفاقية تعاون مع «أوراكل» المتخصصة في برامج الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعي بهدف تمكين الطلبة من مهارات الذكاء الاصطناعي عبر برامج تدريب متخصصة.

اتفاقيات

وفي مجال التكنولوجيا الحديثة وتأهيل الكفاءات وقعت كليات التقنية العليا ممثلة في مركز التفوق للأبحاث التطبيقية والتدريب «سيرت» اتفاقية تعاون مع معهد BSE التابع لسوق بومباي للأوراق المالية بهدف تطوير وتوسيع عملية توفير حلول التدريب المهني لبناء القدرات ومهارات القوى العاملة في الدولة والمنطقة في المجالات المتعلقة بالقطاع المالي والأسواق المالية.

والتي شملت «ضريبة القيمة المضافة» و«التأمين» والتكنولوجيا المتعلقة بالأسواق المالية في ما يخص العملة الرقمية وكذلك ما يخص تقنية (Block Chain) التي تمثل اليوم ثورة في عالم العملة المشفرة والمخصصة لتخزين التعاملات الرقمية عبر شبكة الإنترنت.

تفعيل

كما دشنت كليات التقنية 12 مركزاً للنجاح الأكاديمي على مستوى مختلف فروعها بالدولة لتحقيق أحد أهم أهدافها الاستراتيجية الرامية لدعم أداء الطلبة وذلك وفقاً للاستراتيجية الجديدة، وتمكنت من تفعيل هذه المراكز وتسجيل نتائج متميزة.

وعلى مستوى البرامج والتخصصات قطعت الكليات شوطاً جيداً في مجال الاعتماد لبرامجها الأكاديمية فهناك نحو 50 تخصصاً تحظى اليوم بالاعتماد الأكاديمي المحلي ونحو 23 تخصصاً تحظى بالاعتماد الأكاديمي العالمي.

دعم

وخصصت الكليات نحو 2.5 مليون درهم لدعم الأبحاث التطبيقية لأعضاء الهيئة التدريسية بالكليات بالتعاون مع المؤسسات الصناعية .

كما أنه وتعزيزاً لريادة الأعمال في الكليات في إطار الهدف الاستراتيجي الرامي إلى تمكين 5 في المائة من الخريجين بحلول 2021 أن يكونوا رواد أعمال نفذت الكليات خلال العام 2018 مبادرة «لقاء» كسلسلة حلقات تهدف إلى خلق جيل من رواد ورائدات الأعمال حيث تتيح هذه المبادرة الفرصة لطلبة الكليات للقاء شخصيات وطنية وقيادية ناجحة تلهمهم بفكرها وتجاربها في مجال ريادة الأعمال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات