1000 خريج في كلية الطب بجامعة الإمارات منذ تأسيسها

أكد الدكتور جمعة الكعبي وكيل كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات، أن الكلية خرجت قرابة 1000 طبيب وطبيبة حتى الآن، يخدمون المؤسسات الطبية والصحية والمشافي في كافة التخصصات الطبية، والبعض بات يشغل مواقع طبية متميزة في الدولة، حيث بات الطبيب المواطن يمتلك خبرات وكفاءات علمية وعملية بمعايير عالمية، ويوجد حالياً 536 طالباً يواصلون دراستهم الأكاديمية بالإضافة إلى 117 طالباً في برامج الدراسات العليا، 54 طالباً لبرنامج الدكتوراه و61 طالباً في برنامج الماجستير، فيما يوجد 8 معيدين في الخارج وفي هذا العام 2018 عادت منهم معيدة بعد أن أنهت تخصصها في علوم جينات الأطفال، كما عاد معيد آخر بعد أن أنهى دراسته في كندا تخصص الجراحات الدقيقة وزراعة الأعضاء.

وأضاف في تصريح لـ«البيان»: شهدت الكلية إقبالاً كبيراً من الطلبة المواطنين لدراسة العلوم الطبية، حيث تقدم للكلية في الفصل الأول أكثر من 600 طالب وطالبة من خريجي الثانوية العامة خضعوا لمقابلات خاصة، وتم قبول 125 طالباً وطالبة تقريباً، بعد أن كان عدد المقبولين لا يزيد على 50 طالباً فقط.

كما أوضح الدكتور طالب المنصور، العميد المساعد للشؤون الإكلينيكية أنه وبناء على خطط تطوير البرامج الأكاديمية في الكلية، تم تعديل وتغيير مسمى الشهادة العلمية التي يحصل عليها الخريج من بكالوريوس طب عام وجراحة إلى شهادة «M.D»، وهي من أحدث مخرجات البرامج الأكاديمية لدراسة الطب في العالم، وأضاف: «لدينا 97 عضو هيئة تدريس من كافة التخصصات، بالإضافة إلى 70 باحثاً يعملون على تعزيز البحث العلمي في الكلية، خلال7 مجموعات بحثية في مجالات طبية مختلفة، يعملون بالتعاون مع باقي الكليات والمشافي ومؤسسات وهيئات الصحة في الدولة، إضافة إلى مركز الشيخ زايد للأبحاث الصحية في الكلية».

وأضاف وكيل الكلية: الكلية ترتبط بعلاقة وثيقة مع الهيئات والمؤسسات الصحية ومشافي الدولة، من أجل تدريب الطلبة، سيما شركة صحة في أبوظبي، وذلك بهدف توفير فرص التدريب السريري للطلبة في مستشفيات مختلفة، حيث يبدأ التدريب من السنتين الخامسة والسادسة ولمدة سنتين على الأقل قبل التخرج، ويوجد برنامج مفتوح للتدريب، بحيث يختار الطالب التدريب إما داخل الدولة أو خارجها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات