ندوة في جامعة بلندن تشيد بتجربة الإمارات

أشادت ندوة فكرية احتضنتها جامعةُ «ريجنت» وسطَ لندن بالإنجازات التي حققتها المرأة الإماراتية في مختلف الانشطة.

وأكدت أن المرأة العربية عامة أثبتت أنها قادرةٌ على كسرِ القوالبِ النمطية في مجتمعاتِها والمجتمعاتِ الغربية أيضاً، وأن التجارب العربية ومنها تجربةُ دولةِ الإمارات في تمكين المرأة مثالٌ حيٌّ وفعال في تخطي كافةِ الحواجز.

وقال الباحث ديفيد ويلّي - مسؤول إدارة العمليات في الجامعة إن المرأة في الإمارات باتت المثال الحي والقدوة.

وأضاف ويلي خلال الندوة التي شارك فيها طلبة مبتعثون من الإمارات: نحن كباحثين ندرك أنه في مناطق التوتر والحروب تكون المرأة هي الضحية الأولى ولقد نظمنا الندوة من أجل زيادة الوعي بالمخاطر التي تعيق عمل ومستقبل المرأة.

وناقشت الندوة «دور المرأة العربية في المجتمع» والأدوار التي اضطلعت بها المرأةُ العربية في مجتمعاتِها خلال السنواتِ الماضية وكيف أثرت المراحلُ التاريخيةُ والسياسية والاجتماعية في تلك الأدوار.

وناقش المجتمعون أهميةَ الدورِ الذي تلعبُه المرأةُ العربية منطلقين من تجربةِ المرأةِ الإماراتية وكيف استطاعت القيادةُ الحكيمة في الإمارات تعزيزَ ثقةِ المرأةِ الإماراتية بنفسِها.

وقالت هالة كاظم من برنامج رحلة التغير إن القيادة الرشيدة أدركت دور المرأة وأهميته في المجتمع، منوهة إلى أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» كان يدرك أهمية المرأة في المجتمع ليكون دورها موازياً لدور الرجل.

وأكدت انتصار الصباح - رئيسة مؤسسة التنوير في دولة الكويت - أن المرأة العربية وبالأخص الخليجية قطعت شوطاً كبيراً ومهماً ففي الكويت هناك نسبة كبيرة من الخريجات الجامعيات.

أما الطالبة المبتعثة «ساندريلا» فتؤكد أن النظرة الثاقبة للقيادة الرشيدة للدولة كان لها الأثر العميق في دفع المرأة إلى الأمام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات