برعاية الشيخة فاطمة وبالتعاون مع المجلس الأعلى للأمومة والطفولة

«التربية» تطلق اليوم «الأسبوع الوطني الثاني للوقاية من التنمر»

تطلق وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع المجلس الأعلى للأمومة والطفولة وبمشاركة أكثر من 25 جهة محلية واتحادية، حملة الأسبوع الوطني الثاني للوقاية من التنمّر خلال اليوم لغاية 24 نوفمبر الجاري بالتزامن مع اليوم العالمي للطفل، وذلك بهدف تزويد الطلبة والمعلمين وأولياء الأمور بالمهارات اللازمة لمواجهة التنمر.

تأتي هذه الحملة تحت رعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية.

وأكدّت «التربية» أهمية الاستمرار في إقامة ورش عمل وحملات متعددة من أجل مكافحة ظاهرة التنمر والوقاية منها في مدارس الدولة، مشيرة إلى أن الوقاية من التنمر تضمن حق الطفل في التعليم والحماية من أشكال العنف كل حسب اتفاقية حقوق الطفل ورؤية الإمارات 2021 والاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة التي يعمل المجلس الأعلى للأمومة والطفولة من خلالها.

وعلى مدار الأسبوع، يقوم مجموعة من المعلمين والمرشدين المدربين، بزيارة المدارس الحكومية والخاصة، لتقديم عدد من الورش والمحاضرات والندوات، حول الخطوات التي يجب اتخاذها للتعامل مع التنمر.

كما يتم إطلاق حملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي والسينما والتلفزيون، بهدف إرشاد الطلبة وأولياء أمورهم بالاستراتيجيات التي يجب اتباعها لمواجهة التنمر. ويركّز جزء كبير من الحملة على التوعية بأساليب مساعدة الطلبة للتوقف عن التنمر وإيذاء الآخرين.

ولأهمية الدور الذي تلعبه العائلة وأولياء الأمور والمعلمون وأفراد المجتمع في مقاومة التنمر، يتحمّل كل فرد مسؤولية اجتماعية في التصدي لأية حالة تنمر يشهدها، والتدخل لإيقافها، والوقوف مع الضحية، أو حتى إبلاغ الجهات المختصة لو لزم الأمر.

ولهذا تدعو الوزارة المجتمع للتنبه إلى علامات تعرض الطفل للتنمر، وكيفية التدخل لكسر دائرة التنمر، وتقديم الدعم والرعاية للضحية، لضمان بيئة تعليمية آمنة وخالية من التنمر. كما تقوم الوزارة مع شركائها خلال الحملة بتقديم عرض لأساليب التدخل الفعّالة، التي ثبت نجاحها في الوقاية من التنمر ومواجهته.

4 أفلام

وتشمل الحملة إنتاج 4 أفلام قصيرة متحركة سيتم عرضها في أنحاء الإمارات. كل فيلم عبارة عن دقيقة واحدة، يسلط الضوء على مشاهد متعددة للتنمر، وطرق مواجهة أولياء الأمور لها. كما يتم تنظيم عدد من الأنشطة في المدارس الحكومية والخاصة للتأكيد على أهمية التعاطف وحُسن الأخلاق عوضاً عن التنمر وإيذاء الآخرين.

وللتأكد من وصول رسالة الحملة إلى الجمهور، سيتم إقامة حدث خاص ضمن فعاليات الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر في القرية العالمية يوم 22 نوفمبر الجاري، بين الساعة 6 و7 مساءً، يشاهد فيه الأطفال وأولياء أمورهم الأفلام القصيرة، ولقاء شخصيات الأسبوع، والتفاعل معها ضمن برنامج الفعالية.

بيئة آمنة

وفي تعليق لها حول هذه المبادرة، قالت معالي جميلة بنت سالم المهيري، وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام: «تهدف الأنشطة التي تضمها فعاليات الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر إلى تسليط الضوء على قيمنا المشتركة، والجهود التي تقوم بها الوزارة للتخلص من ظاهرة التنمر في جميع أنحاء الدولة، وذلك عن طريق تزويد الطلبة وأولياء أمورهم بالأدوات اللازمة للوقاية منها، وتحديد علاماتها، وكيفية مواجهتها، لتكون مدارسنا بيئة آمنة لكل الطلبة، تزدهر فيها جوانبهم العاطفية وتحصيلهم العلمي.

وقد استطاعت الحملة توظيف شخصيات مثل «عبّود» وأدوات مثل وسائل التواصل الاجتماعي والإعلانات السينمائية للوصول إلى أكبر شريحة من الطلبة وأولياء أمورهم بشكل فعّال، وإيصال المعلومة لهم».

وأضافت «لقد أثبتت الدراسات من جميع أنحاء العالم الآثار السلبية طويلة المدى للتنمر، وما يسببه من إعاقة للعملية التعليمية، لذا يتعين علينا جميعاً بذل ما بوسعنا للوقاية من وقوعها في المقام الأول».

شراكة

يقام الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر بالمشاركة مع البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة، دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة، وزارة تنمية المجتمع، مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، مجلس الشارقة للتعليم، وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وزارة الصحة ووقاية المجتمع، جامعة الإمارات العربية المتحدة، دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، هيئة الصحة بدبي، مجلس الإمارات للشباب، المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، شرطة دبي، مؤسسة دبي للإعلام، أبوظبي للإعلام، الشارقة للإعلام، هيئة تنظيم الاتصالات، هيئة صحة أبوظبي، الدعم الاجتماعي شرطة عجمان، جامعة الشارقة، هيئة الشؤون الإسلامية والأوقاف، وهيئة تنمية المجتمع في دبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات