00
إكسبو 2020 دبي اليوم

يضم عدداً من ورش العمل والجلسات التفاعلية

انطلاق الملتقى الأول من «عش العربية»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

شارك معلمون للغة العربية من مدارس خاصة بدبي أول من أمس في فعاليات الملتقى الأول من مبادرة «عش العربية» للعام الدراسي الجاري تحت شعار «التقييم من أجل التعلم».

وتستهدف مبادرة عش العربية التي تنعقد في دبي للعام الرابع على التوالي بواقع 3 ملتقيات خلال كل عام دراسي، نشر التجارب الإيجابية الحالية في الميدان التعليمي من المعلمين وللمعلمين، عبر تصميم حزمة من ورش العمل والجلسات التفاعلية التي تستهدف تحفيز العطاء من القلب والارتقاء بأدوات تعليم وتعلم اللغة العربية داخل الفصول الدراسية.

واستعرض المعلمون المشاركون في الملتقى الذي استضافته مدرسة جورج بومبيدو الثانوية الفرنسية العالمية بدبي بدعم من هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، وبمشاركة المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج، أفضل السبل لتصميم أدوات تقييم منهجية متنوعة، تتيح الفرصة أمام المعلمين لإجراء عمليات المراجعة المستمرة لعملية التعلم.

ممارسات مستقبلية

وقالت فاطمة غانم المري المدير التنفيذي لتطوير برامج تعليم الطلبة الإماراتيين في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي: نواصل من خلال مبادرة عش العربية في عامها الرابع على التوالي، نشر الممارسات المستقبلية من المعلمين وللمعلمين، والتي تعكس أهمية تمكينهم من مختلف الأدوات اللازمة لتعزيز مهارات طلبتنا في اللغة العربية للناطقين وغير الناطقين بها، وربطها بالحياة الواقعية، مشيرة إلى أن ملتقى عش العربية يشكل اليوم منصة تفاعلية أتاحت بناء شبكة من التعاون بين مختلف المهتمين باللغة العربية على الصعيدين المحلي والإقليمي .

تواصل فعّال

وتطرق د. عيسى الحمادي وهو مدير المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية إلى أن اللغة العربية هي لغة رسمية معتمدة من قبل الأمم المتحدة كإحدى أهم اللغات الست في العالم، داعياً المعلمين المشاركين في الملتقى إلى المشاركة في تكريم اللغة العربية 18 ديسمبر المقبل، وهو اليوم الذي اعتمدت فيه اللغة العربية كلغة رسمية في الأمم المتحدة.

طباعة Email