متخصصون من 30 دولة يناقشون سعادة طلبة التعليم العالي - البيان

خلال فعاليات المنتدى العالمي 2018 في دبي

متخصصون من 30 دولة يناقشون سعادة طلبة التعليم العالي

شارك متخصصون في قطاع التعليم الدولي في فعاليات المنتدى العالمي 2018، الذي ينظمه «مرصد التعليم العالي بلا حدود» (OBHE) الذي يجمع «مرصد التعليم العالي بلا حدود» مهنيين ومتخصصين من أكثر من 30 دولة في العالم، ومقره المملكة المتحدة، واستضافته دبي لأول مرة ضمن شراكة استراتيجية مع هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي.

واستعرض المشاركون، خلال المنتدى، الذي تختتم فعالياته اليوم أفضل السبل لإعداد الطلبة لمواكبة التغييرات المستقبلية، إذ تمت مناقشة نتائج دراسات الحالة التي أجراها مرصد التعليم العالي بلا حدود لأكثر من 30 دولة في العالم لعام 2018م، والتي ترصد بيانات نجاح الطلبة في قطاع التعليم العالي، كما ناقش المجتمعون أهمية التركيز على سعادة وجودة حياة الطلبة الملتحقين بمؤسسات التعليم العالي الدولية لدورها في تحفيز أدائهم الأكاديمي.

سعادة الطلبة

وبحسب مرصد التعليم العالي بلا حدود، فقد ارتفعت أعداد الطلبة الملتحقين بمؤسسات التعليم العالي في العالم بمقدار الضعف خلال عام 2017م، وذلك مقارنة بأعدادهم عام 2000م.

واطلع المشاركون في المنتدى على تجربة دبي في تنظيم وضمان جودة فروع الجامعات الدولية، فضلاً عن مبادراتها في تعزيز جودة حياة الطلبة وسعادتهم في في مرحلتي التعليم المدرسي والجامعي.

تعزيز الإبداع

ويستهدف المرصد تعزيز الإبداع في قطاع التعليم العالي الدولي عبر توفير بيانات منهجية وتصميم السياسات والاستراتيجيات التي من شأنها اكتشاف الفرص المتوافرة لنمو مؤسسات العالي الدولية في العالم.

وقال الدكتور عبد الله الكرم، رئيس مجلس المديرين، المدير العام لهيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، خلال كلمته بالجلسة الافتتاحية للمنتدى: «يأتي انعقاد المنتدى العالمي لمرصد التعليم العالي بلا حدود لأول مرة في دبي، ليعكس مكانة إقليمية ودولية جاذبة لفروع الجامعات الدولية».

مشيراً إلى أن المنتدى سيقدّم لنا الفرص المستقبلية التي يمكننا من خلالها إعداد طلبتنا لمواكبة التغييرات المستقبلية المتسارعة، فضلاً عن مواصلة جهودنا في الارتقاء بمعدلات سعادة وجودة حياة طلبة دبي في رحلتهم مع التعليم.

وتطرق الكرم إلى المسح الشامل لجودة حياة الطلبة الذي انطلقت نسخته الأولى العام الدراسي الماضي بمشاركة نحو 65 ألف طالب وطالبة ينتمون إلى المرحلة المتوسطة في 168 مدرسة خاصة بدبي.

مؤكداً أنه انطلاقاً من أن جودة الحياة تعد أسلوب حياة وليست مجرد اختيار، فإن الهيئة تمضي من أجل الارتقاء بها في المجتمع التعليمي عبر مواصلة تنفيذ المسح الشامل لجودة حياة الطلبة للعام الثاني على التوالي، وذلك ضمن مشروع ممتد لمدة خمس سنوات، إضافة إلى تنفيذ الاستبيان الأول لجودة حياة الكوادر المدرسية في دبي.

وأكد الكرم أن انعقاد المنتدى لأول مرة في دبي من شأنه الإسهام في صنع الممارسة المستقبلية لدبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات