مراكز «زايد العليا» تستقبل 1978 طالباً وطالبة من أصحاب الهمم

استقبلت مراكز الرعاية والتأهيل، التابعة لمؤسّسة زايد العليا للرّعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، على مستوى إمارة أبوظبي، نحو 1978 طالباً وطالبة من منتسبيها أصحاب الهمم، في انطلاقة العام الدراسيّ الجديد 2018/‏ 2019، تحت شعار «أهلاً بالهمم».

وينتظم الطلاب والطالبات أصحاب الهمم من مختلف أنواع الإعاقات، بفصولهم الدراسيّة في مراكز المؤسّسة كافة، المنتشرة على مستوى إمارة أبوظبي، وهي في منطقة أبوظبي، مركز أبوظبي للرعاية والتأهيل، ومركز أبوظبي للتوحد، وفي منطقة العين، مركز العين للرعاية والتأهيل، ومركز العين للتوحد، ومركز القوع للرعاية والتأهيل، ومركز الوقن للرعاية والتأهيل، إضافة إلى المراكز التابعة للمؤسّسة بمنطقة الظفرة في مدينة زايد، والسلع، وغياثي، وجزيرة دلما، والمرفأ، فضلاً عن مركز زايد للتأهيل الزراعي والمهني بأقسامه في أبوظبي والعين.

وأكملت المؤسسة استعداداتها لاستقبال منتسبيها أصحاب الهمم، حيث تم توفير الكوادر البشرية المؤهلة والمتخصصة في تأهيل وتعليم تلك الفئات، وتوفير كافة متطلبات واحتياجات أبنائنا الطلاب أصحاب الهمم، وتجهيز البنى التحتية والمنشآت والمرافق والتجهيزات التي تُسهم في تأمين البيئة التعليميّة المناسبة لهم، وبما يساعد في تأهيلهم وإعدادهم للاندماج، وتمكينهم في المجتمع، والمشاركة الفعالة في مسيرة البناء والتنمية التي تشهدها الدولة، كما تمّ إنجاز كافة عمليات الصيانة الدورية في جميع مراكز الرعاية والتأهيل التابعة للمؤسسة.

من ناحيته، أشاد عبد الله الحميدان، الأمين العام للمؤسّسة، باهتمام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بتوفير الحياة الكريمة للمواطنين بوجه عام، وأصحاب الهمم بوجه خاص، كما ثمّن المتابعة الحثيثة من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لمسيرة المؤسّسة، وتوجيهات سموّه بضرورة توفير أفضل الخبرات والأجهزة الطبية والتأهيلية لكافة المراكز التابعة لها، لرعاية أصحاب الهمم من أبناء المجتمع، والاستفادة من تجارب الدول المتقدمة في هذا المجال، ليتمتع منتسبو المؤسّسة بخدمات الرعاية بمستويات عالمية.

من جانبه، قال عبد الله الكمالي، المدير التنفيذي لقطاع أصحاب الهمم بالإنابة، إنّ مؤسسة زايد العليا للرّعاية الإنسانيّة، تستمدّ رؤيتها من الأهداف الرئيسة لأجندة حكومة أبوظبي الرشيدة في القطاع الاجتماعي، والتي تؤكد أنّ الاهتمام بفئة الأفراد من أصحاب الهمم، يُعدّ هدفاً رئيساً في عملها.

تعليقات

تعليقات