تحويل كل الحالات إلى لجنة التظلمات للبتّ فيها

طلبة يرسبون في مواد بسبب «الغياب» رغم حضورهم الامتحان

تفاجأ عدد من طلبة الصف الثاني عشر بعد تسلمهم، أمس، نتائج امتحانات الإعادة وتفيد بنجاحهم، بأن هناك مواد رسبوا فيها بامتحان نهاية العام، ولم يتم إبلاغهم بها عند إعلان النتائج حينها.

وتم إبلاغهم بالأمس أن هناك مواد مدون أمامها في خانة الدرجات غائب أو غياب بعذر، ومن ثم يكون الطالب غير ناجح أو لم يكتمل نجاحه، وعليه الدخول لامتحان إعادة للمرة الثالثة نهاية الشهر الجاري.

وذلك نتيجة خطأ عند إعلان نتائج نهاية العام، وتبين أن الطلبة كان يفترض أن يؤدوا الدور الثاني في مادتين، إلا أن الوزارة لم تبلغهم إلا برسوبهم في مادة واحدة فقط حينها، وبالأمس فاجأتهم بأن هناك مادة أخرى كان ينبغي أن يؤدي فيها امتحان الدور الثاني.

وشهد مركز «إسعاد المتعاملين» بديوان وزارة التربية بدبي والمناطق التعليمية، أمس، ازدحاماً نتيجة تردد الطلبة وأولياء أمورهم للاستعلام عن نتائج الإعادة في الدور الثاني، بعدما مرّ يوم على الموعد المحدد من الوزارة لإعلان نتائج الإعادة للصفوف من الرابع وحتى الـ 12 عن الموعد المحدد في الـ 15 من يوليو الجاري.

ومن جهته أوضح مصدر مسؤول في وزارة التربية والتعليم أنه في حال ورود مثل هذه الحالات يتم حصرها ورفعها إلى لجنة التظلمات للبتّ في شأنها، من خلال الاطلاع على ملفات الطلبة، وإخطار الإعادة الخاص بالطالب، لافتاً إلى أن اللجنة تقف على معالجة الحالات التي تدخل على اللجنة وفق الإجراءات المعتمدة في نظام التقييم والامتحانات.

تفاصيل

وتفصيلاً: أكّد الطالب «ر.م »، الذي كان يدرس في الصف الـ 12 عام، أنه تأخر عن امتحان الرياضيات بنهاية العام الدراسي، ومن ثم تم حرمانه واعتباره راسباً بالمادة، وخضع لامتحان الإعادة في الدور الثاني، وعند مراجعته بالأمس لاستلام الشهادة أبلغوه أنه ناجح في مادة الرياضيات.

ولكن هناك مادة الفيزياء أدرج أمامها غياب بعذر، وعليه أن يخضع لامتحان إعادة في الدور الثالث، رغم تأكيد الطالب وولي أمره أنه دخل الامتحان ولم يقدم أي عذر، وكذلك الطالب «و. د»، الذي كان يدرس بالصف الـ 12 عام، عند مراجعته بالأمس لاستلام شهادته تبين نجاحه في مادة الرياضيات التي تم إبلاغه بها مسبقاً.

فيما بقيت هناك مادة اللغة الإنجليزية لم يتم إبلاغه برسوبه فيها إلا بالأمس فقط، وما حدث مع الطالبين حدث مع الطالب « ج»، الذي كان يدرس بالصف الـ 12 عام، وأدى امتحان الإعادة بالدور الثاني في مادة الرياضيات، وما إن ذهب بالأمس مع ولي أمره لاستلام الشهادة حتى فوجئ بأن هناك مادة أخرى، هي الفيزياء، سقطت سهواً من حساباتهم نهاية العام الدراسي، ولم يتم إبلاغه بها إلا بالأمس.

تعليقات

تعليقات