لطيفة بنت محمد: استثمار الوقت صيفاً تقليد إماراتي حضاري

قالت حرم سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، راعية جائزة الشيخة لطيفة بنت محمد لإبداعات الطفولة والشباب في دبي، إن استثمار الوقت في برامج الصيف تقليد إماراتي حضاري راسخ.

وأضافت سموها بمناسبة انطلاق فعاليات صيف الجائزة 2018، بالتعاون مع مدينة مدهش الترفيهية: «حرصت القيادة الرشيدة، على توفير كافة احتياجات الأطفال والفتيات والشباب التعليمية والثقافة والعلمية والتربوية والترويحية والسياسية، على أعلى مستويات الجودة والتميز، وكتقليد ثابت ومعروف، تم توجيه كافة المؤسسات العامة والخاصة لاستثمار الوقت خلال العطلة الصيفية.

حيث الأندية والمراكز والجمعيات وكافة المرافق الترويجية والسياحية، لتحقيق هذا الهدف، ولذلك فإننا نناشد الآباء والأمهات والأهالي والأسرة، بتوجيه الأبناء والبنات إلى المؤسسات التي تعنى بالبرامج الصيفية، والاشتراك فيها عبر ممارسات النشاطات الإيجابية والبناءة والهادفة.

وتنمية المهارات الفكرية والذهنية والإبداعية، إلى جانب توجيه الطلاب والطالبات لأداء الصلوات الخمس في أوقاتها، والتسلح بالقيم الإسلامية الوسطية الفاضلة، وتكليفهم بتأدية بعض المهام المنزلية، كمشاركة أسرية تربوية والانضمام والانخراط إلى جمعيات التطوع لخدمة البيئة المحلية.

وزيارات مبرمجة للمتاحف الوطنية بالدولة، لمعرفة عراقة وأصالة إماراتنا الحبيبة وتخصيص أوقات بالمكتبات العامة للقراءة والاطلاع والتزود بالمعرفة». وأكدت سموها أن العطلة الصيفية، هي فرصة إيجابية للإبداع والتميز والابتكار، وفلسفة ابتكار الوقت والزمن في أعمال ونشاطات وممارسات هادفة.

تعليقات

تعليقات