#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

65 % من طلبة أبوظبي تدرّبوا على الاختبارات الدولية

أرشيفية

أكد نحو 65% من طلبة المدارس الحكومية والخاصة في أبوظبي ﺍﻟﻤﺸﺎﺭكين ﻓﻲ ﺍﻻﺧﺘﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ أنهم كانوا مستعدين لهذه الاختبارات وتلقوا دعمًا من مدرسيهم وأولياء أمورهم، فيما أشارت دائرة التعليم والمعرفة إلى أنها تنظم العديد من البرامج الهادفة إلى تأهيل الطلبة لهذه الاختبارات والتقدم بنتائجها.

وأظهرت إحصاءات تقرير رضا الطلبة للعام 2017 الصادر عن دائرة التعليم والمعرفة مؤخراً، أن 62.2% من طلبة المدارس الحكومية و66.3% من طلبة المدارس الخاصة ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻻﺧﺘﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ، ﺃﻓﺎﺩﻭﺍ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ ﻗﺪ ﺯﻭﺩﻭﻫﻢ ﺑﻨﻤﺎﺫﺝ ﻟﻸﺳﺌﻠﺔ، و62.9% من طلبة المدارس الحكومية، و64.85 من طلبة المدارس الخاصة ذكروا أن المعلمين ناقشوا معهم المهارات التي سوف تقيسها وتقيمها هذه الاختيارات، فيما أشار 64.3 من طلبة المدارس الحكومية، و66.9% من طلبة المدارس الخاصة إلى أن المعلمين أرشدوهم بشأن الاستراتيجيات المتعلقة بالخضوع لهذه الاختبارات.

وأظهر التقرير أن 65.3 من طلبة المدارس الحكومية، و71.6 من طلبة المدارس الخاصة أعربوا عن مساعدة أولياء أمورهم لهم في الاستعداد لهذه الاختبارات.

وأكد 66.3% من طلبة المدارس الحكومية، و73.6% من طلبة المدارس الخاصة أنهم شاركوا في هذه الاختبارات بجدية، وأشار 65.7% من طلبة المدارس الحكومية، و71.4% من طلبة المدارس الخاصة إلى شعورهم بأنهم كانوا مستعدين للخضوع لهذه الاختبارات.

فرصة للتقييم

وأكدت دائرة التعليم والمعرفة أن الاختبارات الدولية تتيح الفرصة لتقييم الوضع الحالي ووضع الخطط التطويرية اللازمة التي تساعد على تحقيق الاجندة الوطنية 2021.

مشيرة إلى قيامها بطرح العديد من البرامج والمشاريع والمبادرات التي تهدف إلى تحسين أداء الطلبة على مستوى مختلف المدارس في أبوظبي «المعلمين والطلبة وأولياء الأمور» منها أربعة مشاريع أساسية تتضمن مشروع سؤال كل يوم المتعلق باختبارات TIMSS.

ومشروع تدريب مدربين محترفين للتدريب على الاختبارات الدولية، ومشروع اختبارات تجريبية لـ PISA باللغتين العربية والإنجليزية، بالإضافة إلى تنظيم الحملة الثانية لتعريف وتوعية جميع مدارس الإمارة بالاختبارات الدولية PISA «بيسا»، وzIMSS «تيمس» وPIRLS «بيرلز»، والتي ستجرى تحت إشراف وزارة التربية والتعليم.

حملة تعريفية

وأشارت الدائرة أن الحملة التعريفية بالاختبارات الدولية استهدفت رفع معدلات نتائج الطلبة في الاختبارات الدولية لتحقيق أهداف الأجندة الوطنية بأن تكون الإمارات ضمن الدول العشرين الأعلى عالمياً في نتائج مؤشرات امتحان PISA، وضمن الدول الخمس عشرة الأعلى في نتائج مؤشرات امتحان TIMSS، والمساهمة في الانتقال إلى الاقتصاد القائم على المعرفة ووضع الإمارات ضمن قائمة الأفضل عالمياً.

تعليقات

تعليقات