إعلان الفائزين بجائزة برنامج محمد بن راشد للتعلّم الذكي للتميّز الأدائي

أعلنت جائزة برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي للتميز الأدائي عن أسماء الفائزين بالدورة الأولى منها خلال حفل نظمته في ديوان عام وزارة التربية والتعليم بحضور الفائزين وجمع من كوادر الميدان التربوي والمهتمين .

وتستهدف الجائزة بدورتها الحالية فئة المعلمين ومديري المدارس حيث فاز خمسة معلمين في فئة المعلمين وهم: المركز الأول شيخة الغفلي من مدرسة فلج المعلا والمركز الثاني أمل النعيمي من مدرسة الريادة والمركز الثالث عائشة الملاحي من مدرسة القرية والمركز الرابع عبد السلام زينل من مدرسة المجد النموذجية والمركز الخامس ضرار حسين عطية أبوقديري من راشد بن سعيد للتعليم الأساسي والثانوي.

فيما فاز خمسة مديري مدارس في الفئة المخصصة لهم وهم: المركز الأول، مريم سلطان مدرسة مزيرع والمركز الثاني الشيخة آمنة عبد الله حمد الشرقي من مدرسة مضب والمركز الثالث نادية درويش عبدالله من مدرسة القرية والمركز الرابع صبيحة دلموك من مدرسة النوف والمركز الخامس مريم الحساني من مدرسة الرحيب.

تهدف الجائزة إلى تحفيز المستهدفين على تبني أفضل الممارسات والأساليب التعليمية الحديثة ضمن المدرسة الإماراتية بما يواكب تطلعاتها الرامية إلى إرساء أسس لنظام تعليمي حديث يمكن أعضاء الهيئات التدريسية من الاستفادة من تقنيات التعلم الحديثة .

وحددت الجائزة شروطاً ومعايير خاصة بكل فئة ، إذ يشترط في فئة مديري المدارس أن يكون المدير يعمل في مدرسة حكومية. وأن يقدم فكرة ذات إبداع وابتكار في دمج أدوات التعلم الذكي في العملية التعليمية في مدرسته وأن يتقن باستخدام برامج التعلم الذكي في القيادة والعمليات المدرسية اليومية.

فضلاً عن أن يكون المدير حاصلاً على مستوى جيد أو أعلى في معيار القيادة من معايير إطار التحول كما يجب أن يقدم المدير حلولا مبتكرة لحل المشكلات التقنية في بيئة مدرسته وأن يكون ملماً في مستويات استخدام أدوات التعلم الذكي داخل الحصص المدرسية في مدرسته من خلال تطبيقات التعلم الذكي وقياس مستويات النضج الإلكتروني.

كما حددت الجائزة شروطاً خاصة بفئة المعلمين وهي أن يعمل المعلم في مدرسة حكومية في دولة الإمارات ولجميع التخصصات وأن يقدم فكرة مبتكرة في مجال التعلم الذكي وأن يتقن استخدام برامج التعلم الذكي بما يضمن تحقيق الاستفادة المرجوة للطلاب فضلاً عن قدرته على مشاركة ممارساته المميزة مع بقية المعلمين داخل وخارج المدرسة وفي مجتمعات التعلم المهن وأن يصل المعلم إلى مستوى التمكين في نموذج النضج الإلكتروني في تقييمه لدروسه.

تعليقات

تعليقات