#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

600 طالب في «المبرمج الإماراتي» استعداداً لسوق العمل المستقبلي

أعلن صندوق الوطن أمس عن إطلاق فعاليات المرحلة الثانية من برنامج «المبرمج الإماراتي» التي تنسجم مع رؤى دولة الإمارات للتنويع الاقتصادي، والعمل على تعزيز جاهزية المواهب والكفاءات لمتطلبات سوق العمل في المستقبل، وذلك من خلال تنمية معارفهم في لغة البرمجة، وصقل مهاراتهم في التفكير الإبداعي وقدرتهم على حل المشكلات، وتطوير خبراتهم في بناء تطبيقات الكترونية.

وجرى تصميم المبادرة بالتعاون مع مؤسسة أجيال لإدارة المواهب التابعة لشركة «دارك ماتر» التي تتخذ أبوظبي مقراً لها، وتستهدف المرحلة الثانية من مبادرة «المبرمج الإماراتي» 600 طالب وطالبة في 5 مناطق بالدولة، حيث ستعقد ورشاتها لمدة أسبوعين تتضمن 4 مراحل، وسيتم في المرحلة الأولى تعلم برمجة الألعاب الإلكترونية، وفي الثانية برمجة الروبوتات، أما في المرحلة الثالثة سيتم تطوير قدرات المشاركين على بناء التطبيقات الإلكترونية، بينما ستشهد المرحلة الرابعة إجراء الاختبارات المتنوعة، واختيار أفضل الأفكار والابتكارات.

تطورات

وبهذه المناسبة، قال محمد تاج الدين القاضي، مدير عام صندوق الوطن:«التطورات التكنولوجية الحالية ستكون سبباً في تغير سوق العمل المستقبلية بشكل جذري، فمن المتوقع أن تتطلب 60% من وظائف المستقبل إتقان مهارات البرمجة، وهذا البرنامج ينسجم مع توجيهات القيادة الرشيدة بالاستعداد للمستقبل وتعزيز جاهزية المواهب للتأقلم معه، حيث نسعى من خلاله لإعداد جيل من المتميزين في لغة المستقبل عبر تزويدهم بالمهارات الأساسية التي تجعلها قادرة على تلبية متطلبات سوق العمل والمساهمة في مسيرة التنمية والتقدم للدولة.

وأضاف: شهدت المرحلة الأولى من البرنامج مشاركة واسعة وحظيت باهتمام مجموعة كبيرة من الطلاب والطالبات في مدارس الدولة، ولهذا فقد قمنا خلال المرحلة الثانية بزيادة عدد المستهدفين وعدد المناطق التي سيقام فيها البرنامج، وذلك لضمان الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الطلاب الراغبين في تعلم مهارات البرمجة وإتقانها.

استثماروقال سعيد باسويدان، المدير التنفيذي لمؤسسة أجيال لإدارة المواهب:تمثل مبادرة (المبرمج الإماراتي) استثماراً مهماً في تطوير وإعداد الجيل المقبل من رواد التكنولوجيا الإماراتيين، ونحن ملتزمون بضمان توفير أفضل فرص التدريب لشباب وطنننا والمساهمة في تعزيز الاهتمام بتطوير مهارات التكنولوجيا لدى أبنائنا خلال سن مبكرة من حياتهم المدرسية. ولا شك بأن المهارات المكتسبة من خلال هذا البرنامج تعتبر ذات أهمية كبيرة في تزويد شبابنا بالمعرفة والقدرات التي تمكنهم من حماية البنية التحتية الرقمية لدولة الإمارات.

وأضاف:من خلال خبرتنا في شركة دارك ماتر، سنتمكن من إعداد نخبة من أفضل رواد الابتكار والتكنولوجيا وتزويدهم بالخبرة اللازمة لإعدادهم للعصر الرقمي، وتنبع أهمية هذه المبادرة من دورها المهم في ضمان إعداد جيل موهوب من المبرمجين المتميزين والقادرين على قيادة دفة تطور القطاع في المستقبل وبالتالي المساهمة في بناء وتعزيز الاقتصاد المعرفي لدولة الإمارات.

تسجيل

وسيكون باب التسجيل في البرنامج متاحاً لجميع الطلبة الإماراتيين بين سن 7 ــ 14 عاماً عبر الموقع الالكتروني: http:/‏‏/‏‏uaecoder.ae/‏‏.

مبادرة

تأتي مبادرة «المبرمج الإماراتي» ضمن خطط صندوق الوطن الاستراتيجية التي يسعى من خلالها إلى دعم دولة الإمارات في إنشاء اقتصاد معرفي مستدام، وذلك من خلال تطوير رأس المال البشري الإماراتي وتشجيع الابتكار، ويعد إحدى مبادرات الصندوق التي تعنى بالشباب وتستهدف تعزيز مهاراتهم بما يتماشى مع متطلبات المستقبل والتغيرات ذات التأثير في المسارين العلمي والمهني من خلال إيجاد قاعدة من المهارات والكفاءات الوطنية التي لديها مهارات تواكب متطلبات الثورة الصناعية الرابعة وتطورات في قطاع التكنولوجيا بهدف رفد سوق العمل.

تعليقات

تعليقات