أوائل:تنظيم الوقت سر التميز

جودت أمين أبو غزال مع والده وأخوته ضياء ومحمد

أكد متفوقون أن وصفة التفوق الدراسي تعتمد على المراجعة اليومية منذ بداية العام ومتابعة الدروس دون تراكم، إضافة إلى الدور الأكبر للأسرة في توفير الجو الملائم لهذا النجاح المصحوب بالتميز، ويأملون بالحصول على التخصص الجامعي الذي بذلوا من أجله الوقت والجهد لتحديد مستقبلهم.

قال الحسن ناصر حسن خليفي الضبعاوي، مصري، وهو طالب في مدرسة الفاروق، وحاصل على نسبة 99.6% متقدم، المركز الخامس على إمارة أبوظبي: «أحرص دائماً على الجد والاجتهاد، وهو الأمر الذي يؤهلني دائماً إلى تحصيل المركز الأول باستحقاق.

ولله الحمد، لي أسرة تدعمني دائماً، فوالدي معلم، ووالدتي أيضاً، يشجعانني على المذاكرة والتركيز بهدوء في المنزل. وأنوه أيضاً بأن سر تفوقي هو التزامي اليومي بمراجعة الدروس. وسأحرص أيضاً على التفوق في دراستي الجامعية، وعدم الرضا بأقل من ذلك، وقررت دراسة الطب في دولة الإمارات إن حصلت على منحة دراسية، فإن لم يكن ذلك سألتحق بدراسة التخصص الذي أريده في جامعة عين شمس».

تنظيم الدراسة

كما أوضح أحمد عبد الحليم فرج عبد الحليم، يحمل الجنسية المصرية، وهو طالب في مدرسة حمزة بن عبد المطلب، وحاصل على المركز الثامن على إمارة أبوظبي بنسبة 99.6% متقدم، أن من أسرار نجاحه حرصه على حفظ سور القرآن الكريم، وأداء الصلاة في وقتها.

إضافة إلى حرصه شخصياً على الاهتمام المستمر بمراجعة دروسه بشكل دائم، وتنظيم ساعات اليوم بما يتلاءم مع الحصص المدرسية وجدول المذاكرة اليومي، مشيراً إلى قراره بعد التفوق في الثانوية العامة دراسة هندسة طيران.

وأهدى عبد الحليم نجاحه الكبير أولاً إلى جميع أفراد أسرته، وتوجه بالشكر أيضاً إلى الطاقم الإداري والتدريسي في مدرسته على ما بذلوه من جهد مخلص، وعطاء لا ينضب في سبيل إيصال المعلومة بشكل صحيح إلى الطاقم الطلابي بلا استثناء.

أدهم محمد صلاح الدين محمد علي، يحمل الجنسية المصرية، وهو طالب في مدرسة العباس بن عبد المطلب، حاز المركز التاسع على إمارة أبوظبي بنسبة 99.5%، ويطمح إلى دراسة الطب، مؤكداً أن نجاحه بامتياز لم يأتِ من فراغ.

وإنما حرصه الدائم على التحصيل الدراسي طوال العام، وعدم التردد في سؤال المعلمين عما كان لا يستطيع استيعابه، مشيراً إلى حرصه التام أيضاً على كتابة الواجبات والتقارير والأبحاث المدرسية التي من شأنها أن تدعم المنهج الدراسي.

دعم

ويطمح جودت أمين جودت أبو غزال، يحمل الجنسية الأردنية، وهو طالب في مدرسة أبوظبي الثانوية، وحاصل على نسبة 99.4 %، متقدم، إلى دراسة الطب. ويهدي نجاحه إلى عائلته أولاً، وإلى كل من وقف بجانبه ودعمه في مسيرة التفوق والنجاح، ونصح جودت أمين جميع زملائه الطلاب الذين يتطلعون إلى التفوق بضرورة تنظيم أوقاتهم الدراسية، ومراجعة الدروس بشكل مستمر، مع التركيز الجيد في المذاكرة، وعدم تضييع أوقاتهم في فترة الاستعداد للامتحانات بما لا يفيدهم، لأنها فترة من شأنها أن تنقلهم إلى مرحلة جديدة من حياتهم العلمية، وهي الجامعية.

تعليقات

تعليقات