مريم الكعبي الثانية على الدولة تحلم بدراسة الهندسة

عبرت الطالبة مريم محمد الكعبي، الحاصلة على المركز الثاني على مستوى أوائل الإماراتيين، مسار متقدم، عن سعادتها البالغة بما حققته من تميز وتفوق، معتبرة أن اليوم هو من الأيام التي لن تنساها مطلقاً طيلة حياتها، خاصة أن هذا التفوق جاء بعد عام كامل من التعب والمذاكرة بجد.

وأشارت إلى أن هذا العام كان مليئاً بالتحديات والصعاب التي تجاوزتها بفضل التصميم على تحقيق شيء جيد لنفسها وعائلتها، لافتة إلى أنهم كانوا دائمي التوجيه لها وتوفير المناخ الجيد كي تستطيع تحصيل دروسها من دون أي إزعاج، وأنها كانت تذاكر بمعدل يومي بين 4 ـ 6 ساعات مذاكرة، وتتغير تبعاً لوجود اختبارات أم لا. وقالت إن طموحاتها الالتحاق بكلية الهندسة جامعة الإمارات، لأنها تناسب ميولها بشكل كبير.

 

تعليقات

تعليقات