«التربية» تعكف على مراجعة مواد لائحة السلوك الطلابي

تعكف وزارة التربية والتعليم على مراجعة كل بنود ومواد لائحة السلوك الطلابي المطبقة حالياً بالمدارس، ودعت الوزارة مؤخراً كل أعضاء المنظومة التعليمية من أصحاب جهات الاختصاص بهذا الشأن، من مديري مدارس ونطاق.

والمعنيين بشؤون الطلاب، والمرشدين الأكاديميين بالمدارس، إلى ضرورة المشاركة وتسجيل مقترحاتهم وملاحظاتهم، التي ستسهم في تطوير المنظومة التعليمية، وتعديل سلوك الطلبة، وأوعزت بأهمية رفع التغذية الواردة من الميدان في موعد أقصاه اليوم.

ومنحت الوزارة ، أمس، إدارات مدارس الحلقة الأولى صلاحية طباعة شهادات نهاية العام الدراسي الجاري للصفوف من الأول حتى الخامس، ومن ثم تسليمها لطلبة هذه الصفوف، وفق التعليمات الواردة مسبقاً، بحسب تعميم وزعته إدارة التقييم والامتحانات في الوزارة على المدارس، وأشارت إلى أن نتائج امتحانات نهاية العام للصفوف من 1 - 5 سيتم توزيعها على الطلبة ابتداءً من يوم غدٍ.

وخصصت الوزارة يومي الثلاثاء والأربعاء من الأسبوع الجاري لمراجعة نماذج الشهادات كافة، والتحقق من صحة البيانات الواردة فيها قبل توزيعها، مطالبةً بضرورة رصد الحالات العالقة في النظام وإرسالها لفرق الدعم الفني، إضافة إلى رصد الملاحظات على نموذج الشهادة، مع تحديد تفاصيل كل حالة وإرسالها عبر البريد.

وحددت الوزارة في التعميم 6 خطوات لتنفيذ طباعة الشهادة، من خلال الدخول إلى برنامج المنهل «برنامج معلومات الطالب»، عن طريق البريد الإلكتروني وكلمة السر، واختيار الشعب الصفية، ودفتر الدرجات والفصل المراد طباعة شهاداته.

وعقدت الوزارة اجتماعات خلال الأسبوع المنصرم للوقوف على تطوير وتعديل لائحة السلوك الطلابي، وأرفقت الوزارة كتاباً إلى المدارس بأهمية كتابة مقترحاتهم التطويرية وملاحظاتهم حول مواد وبنود لائحة السلوك، وكذلك تطبيق اللائحة، متضمنة الفئات المستهدفة من رياض الأطفال حتى الصف الثاني.

ومن الصف الثالث إلى الثامن، ومن الصف التاسع حتى الصف الثاني عشر، إضافة إلى التعليم المستمر، وطالبت الوزارة شركاءها من أهل الميدان بالتوضيح في حال الاقتراح بحذف مواد باللائحة، أو إضافة أو وضع أفكار من شأنها التطوير، وتخضع كلها لإبداء المبررات لهذا التعديل سواء أكان حذف أم إضافة محددي المادة أو المخالفة أو البند المراد إدخال التعديلات عليه، ومن ثم إدخال كل البيانات على نظام المنهل.

 

تعليقات

تعليقات