كأس العالم 2018

جامعة أبوظبي الثالثة عالمياً في تنوّع أعضاء هيئات التدريس

سجلت جامعة أبوظبي إنجازاً أكاديمياً جديداً بحصولها على المركز الثالث على مستوى العالم في تنوع أعضاء هيئات التدريس بالجامعة والمركز الـ 10 عالمياً في تنوع الخلفيات الثقافية للطلبة وذلك وفقاً للتصنيف الأكاديمي العالمي لمؤسسة «كوكاريللي سيموند QS» لعام 2019.

وأكد تصنيف «كوكاريللي سيموند QS» لعام 2019 على تميز مسيرة الجامعة عن الفترة الماضية حيث سجلت تقدماً بمعدل 50 مركزاً عن تصنيف العام الماضي.

وأكد علي سعيد بن حرمل الظاهري رئيس مجلس إدارة جامعة أبوظبي على أن نجاح الجامعة في مواصلة هذا التميز يشكل إضافة جديدة لمسيرتها الأكاديمية ورسالتها التي جعلت من التميز خياراً استراتيجياً، مؤكداً في هذا الصدد على أن الجامعة تترجم بهذا التميز توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي،رعاه الله، وأخيهما صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، في تصدر مؤشرات التنافسية العالمية في جميع المجالات.

وأشار بن حرمل إلى أن الجامعة تترجم أيضاً رؤية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة ورئيس مجلس أمناء الجامعة في أن تكون مؤسسة وطنية رائدة تأخذ بأرقى الممارسات العالمية في التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع، لافتاً إلى حرص الجامعة على استقطاب أفضل أعضاء هيئات التدريس من أمريكا الشمالية وأوروبا وأستراليا والعالم العربي ومختلف الجامعات والمراكز البحثية المرموقة في العالم، وهو ما يجعل منها بيئة فريدة للتنوع الثقافي والعرقي لأعضاء هيئات التدريس الذين يعززون من خلال خلفياتهم الأكاديمية مناخ التميز وبيئة الإبداع في جامعة أبوظبي.

ولفت إلى أن التصنيف أشار إلى تميز بيئة التعليم في الجامعة من خلال استقطابها لطلبة ينتمون إلى 70 جنسية من مختلف أنحاء العالم، وأكد التصنيف في تقرير تميز الجامعة في هذا التعدد الذي يؤكد نجاحها في تهيئة بيئة من الإبداع التعليمي تجعل هؤلاء الطلبة يتفاعلون مع دراستهم الجامعية واللاصفية في منظومة واحدة لقيم عالمية مشتركة تعكس مناخ التسامح والتعايش الحضاري لمجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة. ومن جانبه قال الدكتور وقار أحمد مدير جامعة أبوظبي إن الجامعة تطور باستمرار من استراتيجيتها في استقطاب الطلبة بل تتجه قبل كل عام أكاديمي نحو بيئات جديدة للتعريف بالبرامج المطروحة بها.

تعليقات

تعليقات