آراء

بداية متعثرة لـ «العام» و«المتقدم» في رأس الخيمة

بداية متعثرة وحالة من الاستياء سادت بين طلبة مدارس الثانوية العامة في رأس الخيمة، أول من أمس، نتيجة صعوبة اختبارات الصف الثاني عشر لمادتي الرياضيات للمسار العام، والفيزياء للمتقدم.

حيث فرض تعطل التطبيق الإلكتروني عن العمل حالة من الفوضى والقلق بين الطلبة مع بداية اختبارات الرياضيات والفيزياء، قبل أن يستبدل بالنظام الإلكتروني النظام الورقي، وتمديد الوقت لأكثر من 30 دقيقة في مدارس الإمارة.

وأوضح عدد من مديري المدارس في رأس الخيمة، تسجيل ملاحظات الطلبة لرفعها والعمل على إزالتها، ومنها ردود الفعل من الطلبة على تعطل التطبيق الإلكتروني وإصابتهم بالتوتر مع مرور الوقت داخل لجان الامتحانات.

حيث تم تمديد الوقت تنفيذاً لتوجيهات وزارة التربية والتعليم لتعويض الطلبة عن الوقت الضائع، إضافة لملاحظاتهم حول ما وصفوه بصعوبة أسئلة اختبارات الرياضيات والفيزياء، وعدم وجود إجابات صحيحة في الإجابات الأربع المتاحة بورقة الامتحان.

وأمام المدارس سيطرت حالة من الغضب والحزن على وجوه طلاب وطالبات الثانوية وعائلاتهم، بسبب صعوبة الاختبارات للمسارين العام والمتقدم، وأكد الطلاب صعوبة أسئلة مادة الرياضيات وعدم الوصول إلى نتائج صحيحة مقارنة بنتائج الأجوبة المحددة في ورقة الاختبار، مشيرين إلى أن النتائج التي حصلوا عليها من مراحل السؤال تكون مغايرة عن ورقة الإجابة، ولم تتغير آراء الطلبة في مادة الفيزياء عن مادة الرياضيات.

وأشار الطلاب إلى أن توقف التطبيق الإلكتروني عن العمل فرض ضغوطاً إضافية في يوم الامتحان، حيث تكون درجة التوتر في أعلى مستوياتها.

 

تعليقات

تعليقات