توفير ميزة التوقيع مرة واحدة و«إلزامي» لإنجاز عمليات التسجيل

«هيئة المعرفة» تخاطب أولياء الأمور بتحديثات عقود مدارس أبنائهم

خاطبت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي أولياء الأمور بإتاحة ميزة إنجاز عمليات توقيع عقد المدرسة وولي الأمر مرة واحدة فقط للطلبة الجدد، بحيث يصبح سارياً بشكل تلقائي في الأعوام الدراسية القادمة، وذلك في حال عدم انتقال الطالب من مدرسته الحالية إلى مدرسة أخرى.

وأوضحت أمل بالحصا المدير التنفيذي لسياسات المعرفة والتنمية البشرية في الهيئة، أن المبادرة انطلقت من التغذية الراجعة التي حصلت عليها الهيئة من أولياء الأمور ومدارس عبروا فيها عن الحاجة إلى تحديث إجراءات توقيع العقد بما يكفل بلوغ مستويات قياسية من جودة العمليات المدرسية.

مشيرة إلى أنه سيتم تجديد عقد ولي الأمر والمدرسة الخاص بأي طالب تلقائياً في حال استمرار دراسته في نفس المدرسة، وذلك بمجرد استئنافه للدراسة في بداية العام الدراسي الجديد 2018- 2019، وفي حال انتقاله إلى مدرسة أخرى، فإن ذلك يتطلب معه إصدار عقد جديد خاص بالمدرسة الجديدة التي انتقل الطالب إليها.

ويعد عقد المدرسة وولي الأمر شرطاً إلزامياً لإنجاز عمليات تسجيل الطلبة عبر البرنامج الإلكتروني للمدارس والتابع لهيئة المعرفة، حيث يستهدف العقد تعزيز العلاقات الإيجابية بين المدارس وأولياء الأمور من خلال تحديد دقيق لحقوق وواجبات كل من الطرفين.

التوقيع الذكي

وفي سياق متصل، توفر هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي خاصية «التوقيع الذكي» لعقد ولي الأمر والمدرسة عبر تطبيق الهيئة على الهواتف الذكية أو موقعها الإلكتروني من أي مكان وفي كل وقت من دون الحاجة إلى إنجاز عملية التوقيع داخل المدرسة إلا إذا كان الطالب مستجداً أول مرة في المدارس الخاصة بدبي.

وقالت بالحصا: «نتفق جميعاً على أن الاستثمار في تعليم أبنائنا هو العنصر الأهم في حياة الآباء والأمهات، ومن هنا جاءت فكرة العقد في العام 2013م لتضمن حقوق ومسؤوليات المدرسة وولي الأمر على مختلف المستويات المالية والإدارية والتعليمية».

وأوصت بالحصا أولياء الأمور بإنجاز عمليات التوقيع «الذكي» لعقد المدرسة وولي الأمر للطلبة الجدد من خلال منصة «عائلتي» ضمن تطبيق هيئة المعرفة والتنمية البشرية على الهواتف الذكية، بالإضافة إلى الخيارات الأخرى لإنجاز عمليات التوقيع،.

مشيرة إلى أن المنصة تتيح لأولياء الأمور وسيلة سهلة ومريحة للاطلاع على كافة بنود العقد وإنجاز عمليات التوقيع، وبما يواكب الأهداف المستقبلية لحكومة دبي في التحول نحو المدينة الأذكى والأسعد عالمياً.

وتتضمن بنود عقد المدرسة وولي الأمر المناهج والبرامج التعليمية، والرسوم المدرسية لكل طالب، والتواصل لبناء علاقات شراكة فاعلة، والالتزام بالحضور في المواعيد المدرسية المقررة، والمواقف والسلوكيات، والصحة والسلامة، والمواصلات، وإجراءات فض المنازعات.

وتتيح منصة عائلتي بالتطبيق الذكي لهيئة المعرفة على الهواتف الذكية لأولياء الأمور الاطلاع على كافة المعلومات الخاصة بأبنائهم، فضلاً عن كونه يوفر ميزة التوقيع الإلكتروني على عقد أولياء الأمور مع المدرسة عبر أداة «ذكية» من أي مكان وبأي وقت.

قراءة العقد

وشددت بالحصا على ضرورة قراءة أولياء الأمور بنود العقد قبل التجديد التلقائي له مع بداية العام الدراسي الجديد، وذلك إذا كان الطالب مستمراً في نفس المدرسة، أما إذا كان الطالب مستجداً، فإنه يجب استكمال جميع إجراءات التسجيل قبل بداية العام الدراسي متضمنةً توقيع العقد.

ولفتت إلى أن العقد يحدد حقوق ومسؤوليات المدرسة وولي الأمر، داعية المدارس إلى مواصلة تعاونها مع أولياء الأمور في هذا الصدد، انطلاقاً من كون البرنامج يستهدف تشجيع التواصل الإيجابي، وتعزيز العلاقات بين المنزل والمدرسة.

وأضافت إن الهيئة رصدت نجاح برنامج عقد ولي الأمر والمدرسة في تراجع معدل المنازعات بين الطرفين، ولا سيما في الحالات التي شهدت اطلاع أولياء الأمور على بنود العقد قبل التوقيع، ما يعكس مردوداً إيجابياً للتعاون المشترك بين طرفي العقد وفض المنازعات داخلياً.

وينص العقد على إلزام المدارس إجراءات فض المنازعات، لضمان حق أولياء الأمور والطلاب في اتخاذ قرار عادل ونزيه، وذلك رغم أن معظم المنازعات يمكن حلها داخلياً.

تعليقات

تعليقات