ضاحي خلفان: ملتزمون بتخريج كوادر وطنية تمتلك زمام المبادرة

«حمدان الذكية» تحتفي بـ 145 خريجاً في «المبرمج المواطن»

استضافت جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين، بالتعاون مع جامعة حمدان بن محمد الذكية، حفل تخريج 145 طالباً من الدورة الثانية من برنامج المبرمج المواطن، من بينهم 42 طالباً في برنامج الذكاء الاصطناعي من الذين أكملوا برنامج البرمجة في الدورة الأولى، إلى جانب دفعة جديدة من 103 طلاب في برنامج برمجة الألعاب والتطبيقات المبرمج المواطن لعام 2018 الذي شهد أيضاً تتويج الطلاب الفائزين في «مسابقة الهاكاثون».

اعتزاز

وأعرب معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي رئيس مجلس أمناء «جامعة حمدان بن محمد الذكية» رئيس «جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين»، عن فخره واعتزازه بالطاقات الإبداعية الشابة التي أثبتت مجدداً أنها أهل للثقة الغالية الممنوحة لها القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، إيماناً بدورهم في بناء غدٍ مزدهر بطاقاتهم وقدراتهم وسواعدهم.

وهو ما يتجلى في مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، إنّ «الشباب هم قوة الأوطان وأملها في بناء غد أفضل».

لافتاً إلى أنّ أهمية الشراكة المثمرة بين «جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين» و«جامعة حمدان بن محمد الذكية» التي تمهد الطريق أمام تخريج جيل مسلح بالعلم والمعرفة والموهبة لتوجيه دفة النماء والتقدم والنهضة والرقي.

واختتم معاليه: «يمثل نجاح برنامج «المبرمج المواطن» دليلاً دامغاً على التزامنا المطلق بتخريج كوادر وطنية تمتلك زمام المبادرة لتسريع وتيرة التحول إلى اقتصاد تنافسي معرفي مبني على الابتكار، الذي بات نهجاً تعتمده دولتنا لبناء مستقبل مستدام تفخر به الأجيال الحالية والمستقبلية».

ترجمة

وقال الدكتور منصور العور، رئيس «جامعة حمدان بن محمد الذكية» ونائب رئيس «جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين»:

«نفخر بأن نقف مجدداً لنحتفي بكوكبة من المواهب الشابة، التي تنضم اليوم إلى ركب المبدعين والمبتكرين القادرين على حمل لواء التميز والريادة لرسم ملامح المستقبل، الذي قال عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بأنه «لا يُنتظر بل يُصنع».

المتوّجون

وتخلل الحدث تكريم الفائزين ضمن فئة «تطوير الألعاب»، «كودو» (Kudo)، حيث منحت الميدالية الذهبية لكل من علياء حارب لهداد ضمن المرحلة العمرية 7-10 سنوات وروضة عبد الله المدحاني ضمن المرحلة العمرية 11-15 سنة، فيما فاز بالميدالية الفضية كل من خليفة سهيل الزرعوني ضمن المرحلة العمرية 7-10 سنوات.

وسلطان سهيل الزرعوني ضمن المرحلة العمرية 11-15 سنة. وحازت ريم خالد الشامسي من المرحلة العمرية 7-10 سنوات على الميدالية البرونزية التي شاركها فيها أيضاً علي سلمان العبودي من المرحلة العمرية 11-15 سنة.

وتوّج كل من راشد أيوب العوضي ضمن المرحلة العمرية 7-10 سنوات، وفهد أيوب العوضي من المرحلة العمرية 11-15 بالمركز الأول، بعد أن حازوا الميدالية الذهبية ضمن فئة «الذكاء الاصطناعي» ،«كوزمو» (Cosmo). أما الميدالية الفضية فكانت من نصيب ود حمد العور ضمن المرحلة العمرية 7-10 سنوات .

وعبد الله خالد آل علي من المرحلة العمرية 11-15 سنة، فيما حصد الميدالية البرونزية كل من سارة سعيد العور من فئة 7-10 سنوات وعبد الله محمد الجوي من فئة 11-15 سنة. وضمن فئة «برمجة الروبوتات»، «أوزوبوت» (Ozobot)، تم تكريم كل من غاية شهاب الأميري من فئة 7-10 سنوات ومريم سعيد العوضي من 11-15 سنة بالميدالية الذهبية.

وجاء بالمركز الثاني كل من سيف عبد الله نقي من 7-10 سنوات، وأحمد سعيد العوضي من 11-15 سنة بفوزهم بالميدالية الفضية. أما الميدالية البرونزية فمنحت لكل من لمياء يونس الزرعوني من 7-10 سنوات وفاطمة عبد الرحمن الزرعوني من 11-15 سنة.

وشهد حفل التخريج أيضاً تكريم المتميزين في فئة «تطوير التطبيقات»، «بلوكسموب» (Bloxmob)، وعلى رأسهم غلا عبد العزيز المازمي من 7-10 سنوات وسيف حسين الجزيري من 7-10 سنة وعبيد عامر الملا من 11-15 سنة الذين توجوا بالميدالية الذهبية، في حين حاز الميدالية الفضية كل من مهير حارب لهداد من 11-15 سنة. أما الميدالية البرونزية فاستحوذ عليها كل من إبراهيم أحمد آل بشر من 7-10 سنوات وسالم علي الشحي من 11-15 سنة.

متفوقون: التكريم وسام فخر وحافز للعطاء

أعرب الفائزون في مسابقة المبرمج المواطن 2018، عن سعادتهم وفخرهم بالفوز، مؤكدين أن هذا التكريم تأكيد من القيادة الرشيدة والحكومة على تقدير المبدعين والمميزين، وأكدوا لـ«البيان» أن هذا التكريم سيزيدهم إصراراً للوصول للأفضل.

كما أنه رسالة لجميع الطلبة لبذل مزيد من الجهد والعطاء والتفاني في الإبداع والتفوق في قطاع التكنولوجيا وعلومها ومعارفها وأساسياتها حتى يكونوا علماء المستقبل يفيدوا أنفسهم أولاً ويخدموا وطنهم ويسهموا في رفعته وتقدمه، مؤكدين أن التكريم والصعود إلى المنصة لنيل الأوسمة والجوائز ينتظره كل فرد مجتهد ومميز ومبدع.

ابتكارات

وقد فازت سارة العور بالميدالية البرونزية لابتكارها تطبيقا ذكياً يخدم أصحاب الهمم ويساعدهم على الطبخ وينقلهم من الاتكالية إلى الاعتماد على النفس، بطريقة مبتكرة ومسلية ومحفزة.

أما ويد العور التي حصدت الميدالية الفضية فقد ابتكرت روبوتا يقوم بزيارة الأطفال في المستشفيات ويسليهم من خلال بعض المسابقات الشيقة ليخفف عنهم وطأة الألم والوقت الطويل.

وحصدت غاية شهاب الميدالية الذهبية في فئة أوزموت من عمر 7 إلى 11 سنة، عن مشروع المعلم الروبوت الذي يقوم مقام المعلم الاحتياطي ويراقب في لجان الامتحانات مستخدماً الذكاء الاصطناعي لقراءة الوجوه ويسجل البيانات ويرسلها بطريقة فورية إلى غرفة اجتماع المعلمات.

ومن ثم يجمع أوراق الإجابات فور انتهاء مدة الامتحان، والأهم من ذلك أنه يرصد حالات التنمر بيم الطلبة في ممرات المدرسة.

كما حصلت نظيرتها علياء حارب على «الذهبية»، عن تطبيق اللعبة الإلكترونية التي تعلم الأطفال السلامة المرورية وربطها بمئوية زايد من خلال ميزة التعريف بإنجازات الوالد المؤسس، وأكدت عليا نيتها المشاركة في الدورات المقبلة، عاقدة العزم على الفوز بالرقم واحد.

وحصل الأخَوان راشد وفهد العوضي على الميدالية الذهبية، حيث ابتكر الأول روبوتا وحاويات ذكية مستخدما تقنية الذكاء الاصطناعي، بحيث يتم وضع الحاويات الذكية في مواقع بالقرب من المنازل أو المنشآت، والتي تم ربطها بالروبوت الذكي، وفور أن تمتلئ الحاوية يقوم صاحبها بضغط الزر، لترسل آليا إشارة تتضمن موقعها إلى الروبوت الذي يأتي بدوره ليفرغ الحاوية.

أما أخوه فهد فقد ابتكر تطبيقا إلكترونياً يقوم مقام معلم الاحتياجات الخاصة، ليساعد الطلبة من أصحاب الهمم والأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم، على تعلم العلوم المختلفة والرياضيات، ويتيح لهم اكتساب المهارات الضرورية، بطريقة تفاعلية غالباً ما تفتقر إليها أدوات التعليم التقليدية.

توجهات

أوضحت حنان حسن رئيسة لجنة التحكيم في مسابقة «المبرمج المواطن»، أن اختيار المشاريع الفائزة تم وفقاً لمعايير عالمية بالغة الدقة اشتملت على القدرة على ربط مشاريع البرمجة الإبداعية بالتوجهات والمبادرات الوطنية لدولة الإمارات، وبالأخص فيما يتعلق بتطوير اقتصاد تنافسي قائم على المعرفة والابتكار.

وتقييم الذكاء والإبداع والقدرات الابتكارية لدى الطلبة، بما يتلاءم مع توجهات الدولة والأجندة الوطنية، وتجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية إلى الاستثمار بالعقول عبر جمع النخب وخلق البيئة المحفزة لهم للتفكير بطرق غير تقليدية والاستفادة من أفكارهم للارتقاء بالقطاعات الحيوية.

وأوضحت أن اللجنة تأخذ بعين الاعتبار الفكرة المبتكرة التي ينفذها الطالب والتي تساهم في حل مشكلات قائمة أو مستقبلية على كافة المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، وربطها بأقوال وإنجازات الوالد زايد، مؤكدة أن المسابقة تهيئ الطالب للتكيف مع المتغيرات المستقبلية، والاستعداد لوظائف المستقبل غير واضحة المعالم والتي تحدث بوتيرة متسارعة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon