مؤتمر «الارتقاء بالمخرجات التعليمية» يناقش نتائج اختبارات «PISA»

نظمت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي بالتعاون مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أمس، في أبوظبي مؤتمراً تربوياً رفيع المستوى تحت عنوان «الارتقاء بالمخرجات التعليمية» لمناقشة نتائج اختبارات البرنامج الدولي لتقييم الطلبة «PISA» والدروس المستفادة.

حضر المؤتمر، معالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، والدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، والدكتور علي راشد النعيمي رئيس دائرة التعليم والمعرفة، وعدد من وزراء ووكلاء وزرات التعليم ووفود تربوية من عدة دول بالعالم.

وجاء المؤتمر في إطار المساعي لتحقيق أهداف الأجندة الوطنية لـ«رؤية الإمارات 2021» في أن تصبح الإمارات ضمن الدول العشرين الأعلى من حيث مؤشرات الأداء في اختبارات «PISA» في العالم.

وقال الدكتور علي راشد النعيمي - في كلمته الافتتاحية للمؤتمر - إن دولة الإمارات اتخذت خطوات رائدة في مجال التعليم خلال السنوات القليلة الماضية، وهناك العديد من الدول الذي حذت حذوها للارتقاء بأنظمتها التعليمية، مؤكدا على مواصلة الجهود وتكثيفها لتحقيق الطموحات بأن تتبوأ دولة الإمارات مركزا من بين أفضل 20 دولة في مؤشر نتائج اختبار الـ «PISA».

وأشار إلى أهمية التعليم والمجتمعات المعرفية في القرن الحادي والعشرين والحرص على اختيار وتطبيق السياسات والاستراتيجيات والممارسات الفعالة لمواجهة التحديات وسد الفجوات التي تواجه كل دولة من دول المنطقة.. لافتاً إلى أن المؤتمر يسهم في التعرف على الوضع الحالي لمستوى التعليم في دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا باستخدام معطيات ونتائج اختبار «PISA».

تعليقات

تعليقات