أحمد بن سعيد يشهد تخريج الدفعة 2 من أطباء الدراسات العليا في كلية حمدان بن محمد

«محمد بن راشد للطب» تُخرّج 26 طالباً في طب الأسنان

حضر سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية ورئيس مجلس الأمناء، أمس، تخريج الدفعة الثانية من أطباء الدراسات العليا في كلية حمدان بن محمد لطب الأسنان والتي ضمت 26 طبيباً وطبيبة.

كما حضر الحفل أعضاء مجلس أمناء الجامعة، وعدد من كبار الشخصيات، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية في الجامعة، وأهالي الخريجين، وعدد من مسؤولي سلطة مدينة دبي الطبية، ووزارة الصحة ووقاية المجتمع، وهيئة الصحة بدبي، بالإضافة إلى ممثلي الجهات الداعمة.

وخلال هذه المناسبة التي أقيمت في حرم جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية بمدينة دبي الطبيّة، تم الاحتفاء بـ«عام زايد» تكريماً لإرث وعطاءات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، طيب الله ثراه.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد: «يمثل احتفال اليوم دليلاً ملموساً على التزام جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية بتخريج نخبة من مختصي الرعاية الصحية ممن سيسهمون بخدمة وطننا، فضلاً عن حرصها على تحقيق أهدافها المتمثلة بتعزيز مكانة دبي كمركز رائد في مجالات التعليم والبحوث الأكاديمية المتخصصة بالرعاية الصحية، والتي تعكس رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله».

وقام سموّ الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم بتكريم الخريجين، حيث سلّمهم شهادات درجة الماجستير، متمنياً لهم دوام التوفيق والنجاح. كما حثهم على مواصلة جهودهم في البحث العلمي، والتعليم والتطوير المستمرين لتحقيق التفوق والريادة عبر السعي الدائم نحو تطبيق أحدث الابتكارات والتقنيات العلمية.

وهنأ الدكتور عامر شريف، مدير الجامعة، خلال الحفل، كلمة الخريجين، وأعرب عن شكره وامتنانه إلى جميع الجهات التي دعمت طلاب الدراسات العليا في كلية حمدان بن محمد لطب الأسنان خلال مسيرتهم التعليمية.

من جانبها ألقت الدكتورة فاطمة سالم آل صالح، الحاصلة على درجة ماجستير العلوم في الاستعاضات السنية، كلمةً نيابة عن زملائها الخريجين.منهج مبتكر

بدوره قال الأستاذ الدكتور أثاناسيوس إي. أثاناسيو، عميد كلية حمدان بن محمّد لطب الأسنان: «كان لمنهجنا المبتكر وحرمنا الجامعي دور مهم في إتاحة الفرصة أمام طلبة الدراسات العليا للتفوق ونيل مرادهم في مجال دراستهم».

وضمت دفعة الخريجين 21 خريجة و5 خريجين، 14 منهم من المواطنين، بينما ينتمي الخريجون الآخرون من دول مختلفة مثل البحرين، والسعودية، واليونان، ولبنان، والذين تخصصوا في علاج جذور الأسنان، وتقويم الأسنان، وطب أسنان الأطفال، وأمراض اللثة، والاستعاضات السنية.

اوائل

وتشهد جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية للمرة الأولى انضمام أحد الخريجين إليها كمحاضر وأخصائي في طب أسنان الأطفال، الدكتور أنس السلامي، الذي تخرج ضمن هذه الدفعة ويحمل درجة ماجستير العلوم في طب أسنان الأطفال، علماً بأنه حصل في عام 2017 على عضوية الكلية الملكية للجراحين في أدنبرة بالمملكة المتحدة، وتصدر قائمة الأوائل بحصوله على أعلى معدل في امتحان عضوية الكلية الملكية في تخصصه.

أول جامعة طبية متخصّصة في مدينة دبي الطبية

تعد جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية (MBRU) أول جامعة طبية متخصصة في مدينة دبي الطبية، تهدف إلى تعزيز مكانتها كمركز عالمي رائد في مجال التعليم الصحي والبحوث المبتكرة والمتكاملة، وتعمل الجامعة على تزويد طلابها بثقافة الابتكار، والبحث، والقيادة بما ينسجم مع سعيها لخدمة البشرية.

وتمنح الجامعة مجموعة من الشهادات الجامعية والشهادات العليا.

وتُعد «كلية حمدان بن محمد لطب الأسنان» (HBMCDM) أول كلية يتم تأسيسها تحت مظلة الجامعة (MBRU)، حيث تقدم مجموعةً من برامج الماجستير التخصصي في طب الأسنان، أما ثاني كليات الجامعة فهي كلية الطب والتي تمنح شهادة البكالوريوس في الطب والجراحة.

منح

وتوفر الجامعة برنامجاً مدته 6 سنوات لنيل البكالوريوس في الطب والجراحة (MBBC)، والذي يتيح للطلبة الاستفادة من المناهج التعليمية المبتكرة، ونظام التعليم الطبي المتمحور حول الطلبة، والتنوع في الهيئة التدريسية، بالإضافة إلى توفر مرافق مبتكرة مع مخابر متعددة (للبحوث والتشريح) مجهزة بشكل كامل، ومكتبة طبية شاملة، ومركز محاكاة يعد الأكبر من نوعه في دولة الإمارات.

وتهدف الجامعة إلى توفير بيئة تعليمية متكاملة تجمع بين التعليم الأكاديمي والتدريب المهني السريري لإعداد أخصائيي الرعاية الصحية وفق أعلى المعايير العالمية، إضافة إلى البحوث العلمية ذات الطراز العالمي والمصممة لتلبية احتياجات الإمارات، حيث تسعى الجامعة لأن تصبح إحدى المؤسسات الرائدة عالمياً.

وتتجلى مهمة الجامعة في الارتقاء بالواقع الصحي في دولة الإمارات والمنطقة من خلال تبني نظام صحي أكاديمي مبتكر ومتكامل يلبي الاحتياجات الوطنية.

تعليقات

تعليقات