المعرض ينطلق في أبوظبي مطلع مايو

«واجهة التعليم» يجمع المؤسسات الأكاديمية ويعرّف بالمنح الدراسية

تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، تشهد أبوظبي انطلاق الدورة الخامسة من معرض «واجهة التعليم» ومنتدى شباب الشرق الأوسط، خلال الفترة 1 و2 مايو المقبل، في قاعة دو، بجزيرة ياس، ويوفر المعرض للمشاركين فرصة فريدة لتسليط الضوء على مؤسساتهم الأكاديمية، والبرامج الدراسية، والمنح التعليمية، وبرامج المساعدات المالية وغيرها من الخدمات التعليمية الأخرى لأكثر من 15 ألف زائر من الطلبة وأولياء الأمور وطلبة الجامعات في الفئة العمرية من 14 إلى 21 عاماً والعديد من الشخصيات المؤثرة في قطاع التعليم العالي.

وقال العميد وليد الشامسي مدير عام كلية الشرطة بأبوظبي في المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس للإعلان عن تفاصيل المعرض: «إن وزارة الداخلية حريصة على تقديم الدعم لمختلف الفعاليات والأنشطة المجتمعية، وبخاصة تلك التي تمس اهتمامات فئة الشباب، والقطاع التعليمي انسجاماً مع المستهدفات الوطنية وتحقيقاً لرؤية الإمارات 2021، عبر التركيز على قطاع التعليم وممارسات تبادل المعرفة، ورفدها بكل ما يسهم في تطويرها».

ركيزة

من جانبه، قال عبدالله ماجد آل علي المدير التنفيذي بالإنابة –قطاع دار الكتب، فتحدث عن أن التعليم في حياة الدول والمجتمعات هو حجر ركيزة المستقبل وعنصر النهضة الأول وأساس الاستدامة، وأنه مرآة رقي الأمم وتحضرها، مستشهداً بقول المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان»طيب الله ثراه«أن تعليم الناس وتثقيفهم في حد ذاته ثروة كبيرة نعتز بها، فالعلم ثروة، ونحن نبني المستقبل على أساس علمي»

إلى ذلك، أكدت الدكتورة كريمة المزروعي المدير التنفيذي لقطاع التعليم المدرسي، على أهمية دور الفعاليات التوجيهية التعليمية في صقل الأجيال ومدى أهمية الخروج بتوصيات تنعكس إيجاباً على مسيرة التعليم في الدولة التي تتميز بدعم القيادة الرشيدة التي وظفت كافة الإمكانيات والأدوات اللازمة للارتقاء بالمسيرة التعليمية.

دعم

ويحظى المعرض والمنتدى خلال العام الجاري بدعم وزارة الداخلية بصفتها الشريك الاستراتيجي للمعرض، إلى جانب دعم وزارة التربية والتعليم، وبخاصة بعد نجاح الدورة الرابعة من المعرض الذي أقيم في مدينة العين.

وعبّرت سلامة المريخي المدير التنفيذي لشركة الإمارات لتنظيم المعارض عن فخرها بالدعم المستمر الذي تقدمه وزارة الداخلية، والرعاية الكريمة التي أولاها الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية للمعرض، ما يؤكد حرص القيادة الرشيدة على مواصلة النهج الوطني المرتكز على تطبيق أفضل الممارسات والتي تثري مسيرة الأجيال والنشء.

من جانبها، قالت رشا علي المدفعي، مدير قسم المدارس المستدامة بيئياً بقطاع إدارة المعلومات والعلوم والتوعية البيئية –بهيئة البيئة –أبوظبي: «تعد مشاركتنا في منتدى ومعرض شباب الشرق الأوسط 2018 فرصة مثالية لتأكيد التزامنا بالتعليم من أجل الاستدامة، ومواصلة جهودنا في تعزيز التعليم البيئي والمسؤولية المشتركة من خلال توعية مجتمعنا بشأن الاستدامة البيئية».

وقالت الدكتورة لمياء فواز المدير التنفيذي لإدارة الهوية المؤسسية والمبادرات الاستراتيجية في شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»: «تمثل رعايتنا لهذا المعرض أهمية كبرى كونه يشكّل منصة مثالية لاطلاع الشباب على الفرص التعليمية وتشجيعهم على تحديد خياراتهم المستقبلية».

تحفيز

بدوره، قال عادل الزرعوني - رئيس مجلس المسؤولية المجتمعية: «يفخر مصرف أبوظبي الإسلامي برعاية معرض شباب الشرق الأوسط 2018 الذي يهدف إلى تحفيز وإلهام الجيل القادم من القادة في منطقتنا العربية وتزويدهم بالأفكار والمعارف لرسم ملامح مستقبلهم».

3 فعاليات

يشهد المعرض انعقاد 3 فعاليات مصاحبة، هي المعرض الدولي، وورش عمل وندوات العارضين، ما يسهم في تعزيز مكانته كمنصة مثالية لمؤسسات وهيئات التعليم المحلية والدولية من مختلف أنحاء المنطقة والعالم لتسليط الضوء على العقول النيرة والمواهب اللامعة من الراغبين في متابعة دراساتهم العليا في مجموعة متنوعة من التخصصات لدى نخبة المؤسسات المرموقة في العالم.

تعليقات

تعليقات