#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

نهيان بن مبارك يكرّم الفائزين بجائزة محمد بن خالد للأجيال

برعاية الشيخ خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان، كرم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، وبحضور الشيخ سلطان بن محمد بن خالد آل نهيان، والشيخ محمد بن خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان، والشيخ طحنون بن خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان أمس 23 فائزاً في جائزة الشيخ محمد بن خالد آل نهيان للأجيال، في دورتها العشرين، تحت شعار «متميزون من أجل الوطن»، وذلك على مسرح بلدية العين وبحضور أساتذة الجامعات، وأمناء الجائزة، والمحكمين، وإدارات المدارس والفائزين وذويهم.

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان خلال الحفل: «إن مبعث سعادتي أن احتفال هذا العام، يأتي ونحن نحتفل بعام زايد الخير، حيث نعتز ونفتخر، بما قدمه الراحل العظيم، عليه رحمة الله ورضوانه، من دعمٍ قوي للتعليم، وما كان لديه من حرصٍ كبير، على تنمية الإنسان، وتنشئة الأجيال، والحفاظ على قيم ومبادئ الدولة في نشر الابتكار، والإبداع، والسلام، والرخاء، في المجتمع والعالم».

وأضاف سموه: «إن هذه الجائزة، في عامها العشرين، قد بلغت مرحلة مرموقة، من النضج والنماء، أصبحت معها أداة وطنية مهمة، تسهم في تجسيد رؤية القائد المؤسس، في الاهتمام بالتعليم، وتعظيم قدرات أبناء وبنات الدولة، على الامتياز في الأداء، وعلى التعامل الناجح، مع معطيات هذا العصر، ومع التأكيد على إسهامهم الكامل، في مسيرة إماراتنا الحبيبة، في الحاضر والمستقبل، على السواء».

قيمة معرفية

بدورها، قالت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء الجائزة ضمن كلمة لها: «عشرون عاما مضت على العام الأول لجائزة الشيخ محمد بن خالد آل نهيان للأجيال وما بين الدورة الأولى والدورة العشرين، سنوات من العمل والحرص على تقديم قيمة معرفية مختلفة وخاصة للأجيال الناشئة التي ستكون هي المستقبل، مثلما أصبح من فازوا وشاركوا معنا في دورتنا الأولى منذ عشرين عاما، فهم الآن جزءا من منظومة العمل والعطاء في الإمارات، وتلك هي القيمة التي من أجلها أطلقنا الجائزة؛ لتكون جزءا أصيلا من منظومة البناء المعرفي والفكري للشباب في الإمارات».

وأضافت: «وفي دورتنا العشرين كان لدينا يقين التطوير المستمر لنرفع من القيمة المعرفية التي نحرص عليها في الجائزة. مع عام زايد الإنسان الذي ترك فينا ميراثا من القيم والأخلاق والمعرفة».

تعليقات

تعليقات