كأس العالم 2018

تكريم الفائزات بجائزة حصة بنت محمد آل نهيان للقرآن

شهدت حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان نائب الرئيس الأعلى لمؤسسة سمو الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان للأعمال الإنسانية والعلمية، أمس، حفل تكريم الفائزات في الدورة السابعة لجائزة «المغفور لها الشيخة حصة بنت محمد آل نهيان للقرآن الكريم 2018» دورة عام زايد وذلك بحضور عدد كبير من الشيخات.

نظم الحفل - الذي أقيم على مسرح الاتحاد النسائي العام - اللجنة العليا للجائزة في مؤسسة سمو الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان للأعمال الإنسانية والعلمية بالتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وذلك مواكبة لفعاليات عام زايد وقدمته الإعلامية ندى الشيباني.

دعم

وأشادت الشيخة شيخة بنت سيف - في كلمتها خلال الحفل - بدعم أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، على دعمها اللامحدود للطفل والمرأة الإماراتية وتنشئة أطفالها على هدي من القرآن الكريم والسنة النبوية وحرص سموها الكبير على الارتقاء ببرامج التنشئة والتربية والتواصل والتماسك الأسري.

كما أشادت باهتمام الدولة بالمبدعين والمتميزين في شتى المجالات.

وخاطبت الشيخة شيخة بنت سيف الفائزات قائلة «أنتن نهج وسبيل في دروب الإخلاص والطهر.. بل أنتن رائدات الحاضر والمستقبل.. نحو الفوز بفلاح الدارين.. ونحو الريادة في شؤون الدنيا كما شؤون الدين.. تلك هي مناهج العطاء التي تعلمناها في وطننا الغالي وإماراتنا الحبيبة.. بذرة خير.. زرعها الوالد الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله.. سقاها بحنان وحب من بعده أبناؤه رجال الإمارات الأفذاذ.. صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدول، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بعون ومساندة من أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وسمو أولياء العهود».

نقلات نوعية

من جانبها أشادت منى الغساني مديرة إدارة المراكز والمعاهد الدينية من الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بالجائزة ومخرجاتها على الفتيات في المنطقة وتوسعها الخليجي.

وقالت «إننا في هذا اليوم نحتفل بتكريم بناتنا من طالبات المدارس ومراكز تحفيظ القرآن الكريم وأصحاب الهمم وبناتنا من دول مجلس التعاون الخليجي الشقيقة، والذين حلوا علينا ضيوفاً أكارم فازدهت جائزتنا بهم وتألقت». وأضافت «نحن إذ نحتفي بهذا الجمع المبارك والإنجاز المميز للجائزة فإن قلوبنا ترنو بالدعاء والرجاء إلى الله تعالى أن يرحم من كانت سبباً في اجتماعنا الميمون هذا ومن تشرفت الجائزة بحمل اسمها لتخلد ذكراها الشيخة حصة بنت محمد آل نهيان رحمها الله».

وأشارت الغساني إلى المستوى المتميز الذي بلغته جائزة الشيخة حصة بنت محمد آل نهيان للقرآن الكريم، حيث إن الجائزة تشهد في كل عام نقلات نوعية وتطويرات احترافية لتبقى الجائزة في ارتقاء دائم وصعود مستمر. وأوضحت أنه من ضمن التطويرات التي شهدتها الجائزة لهذا العام: زيادة فروعها لتصبح أحد عشر فرعاً بإضافة فرع قصار السور والذي خصص لأصحاب الهمم من الفتيات إضافة إلى فرع تكريمي لأفضل مدرسة ومركز تحفيظ شاركت في الجائزة باعتبار التفوق العددي والنوعي في المشاركة.

82

كرمت الشيخة شيخة بنت سيف الفائزات البالغ عددهن 82 فائزة من أصل 278 متقدمة لها من الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، كما كرمت الفائزات بالجائزة الكبرى لجائزة الشيخة حصة على مستوى مجلس التعاون الخليجي في حفظ القرآن الكريم كاملاً وهن خديجة فرسانة محمد أيوب من مركز بلال بن رباح - هندية الجنسية وسارة بنت حسين يحي الحازمي من أبها من السعودية وإسراء محمود السيد حسن من البحرين وفازت بجائزة أفضل مدرسة وأفضل مركز تحفيظ مدرسة الحكمة الخاصة في عجمان ومركز بلال بن رباح للقران الكريم بدبي.

كما كرمت الشيخة شيخة بقية الفائزات والاتحاد النسائي العام والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ووزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة ووزارة تنمية المجتمع والقيادة العامة لشرطة أبوظبي.

تعليقات

تعليقات