دورة متخصصة في"الأداء القرآني" في دبي

ينظم مركز محمد بن عبيد لتحفيظ القرآن الكريم في دبي، في الرابع عشر من أبريل الجاري، دورة تدريبية متخصصة وفريدة من نوعها في حقل تلاوة كتاب الله، عز وجل، وترتيله، للسيدات، تستمر يوما واحدا، تحت عنوان (الأداء القرآني.. الميزان بين التحبير والإتقان في تلاوة القرآن).

تقدم الدورة، التي يحتضنها المركز القرآني الجديد، بمقره، الواقع بشارع الثاني من ديسمبر، بمنطقة الضيافة في دبي، الشيخة آمال إبراهيم كمال، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة مقارئ التحبير التابعة للمقارئ القرآنية بالمركز الخيري لتغليم القران وعلومه بالمدينة النبوية - ومقرئة في المسجد النبوي قسم ( الإجازات )، والمدربة للتلاوة الصحيحة معتمدة من شيخ القراء بالمسجد النبوي الشيخ إبراهيم الأخضر بن علي القيم، شيخ القراء بالمسجد النبوي، والمشرف العام على "مقارئ التحبير".

وقالت الشيخة آمال إبراهيم كمال: إن البرنامج التدريبي للدورة يهدف إلى تدريب المشاركات، من الأهالي والقارئات المحترفات، على إحكام التلاوة، ويتضمن محاور أخرى، تشمل فصاحة الحرف العربي، سلم التدرج في المهارة، الأخطاء، التي يرتكبها البعض بقصد "التحبير"، وعدد من التنبيهات العامة في حقل تلاوة القرآن الكريم، والعناية بالوقف والابتداء منذ نزول القرآن، والعلاقة بين الوقف والابتداء والتدبر، وأهمية "الميزان" في القراءات.

وأشارت ندى محمد الفلاسي، مديرة مركز محمد بن عبيد، الذي بدأ العمل في يناير/ كانون الثاني الماضي، إلى أن البرنامج التدريبي الجديد يحظى باعتماد وترخيص دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، داعية السيدات من الأهالي و"القارئات" على السواء إلى المشاركة في الدورة، وتطوير مهاراتهن في تلاوة القرآن الكريم وترتيله والاستفادة من المعلومات، التي تقدمها لهن الدورة.

وقالت الفلاسي: إن "مقرئة المسجد النبوي الشريف" ستتولى تدريب معلمات و"محفظات" مركز محمد بن عبيد لتحفيظ القرآن الكريم في دبي، بهدف تطوير مهاراتهن وصقل مؤهلاتهن في تلاوة الكتاب العظيم وتدريسه لطالبات المركز ورواده، وصولا إلى اكتساب المركز أعلى معايير الخبرة والجودة والتميز في حقل تحفيظ القرآن الكريم والتدريب على تلاوته وترتيله وتدريس علومه.

 

تعليقات

تعليقات