كأس العالم 2018

بينهم 250 متطوعاً

2800 منتسب ينضمون إلى مبادرة «علّم لأجل الإمارات»

أفادت وزارة التربية والتعليم أنها مستمرة في استقطاب أفضل الكوادر المواطنة للمشاركة في تحقيق رؤية التعليم 2021، وذلك لتعزيز التواصل والتعاون مع أفراد المجتمع.

حيث انضم إلى مبادرة «علّم لأجل الإمارات» نحو 2800 منتسب منهم 650 معلماً احتياطياً و 250 متطوعاً و 267 مهندساً و 1500 مسجل من مختلف الاختصاصات و 307 ضباط سلوك، وتعد تلك المبادرة من المبادرات العالمية التي تعني بتطوير وتعزيز استراتيجية التعليم على مستوى العالم، وفتح المجال أمام أفراد المجتمع للتطوع في وظائف بقطاع التعليم أو بالتوظيف بنظام المكافأة المالية.

وتسعى المبادرة بشكل عام إلى التواصل والتعاون مع جميع فئات المجتمع الإماراتي، وذلك للمشاركة في تحقيق رؤية التعليم وتعزيز قيم المسؤولية المجتمعية والبذل والعطاء من اجل خدمة المجتمع والارتقاء بمستوى رفاه أفراده، وأفادت الوزارة أن هذه المبادرة تسهم في تسهيل عملية البحث عن فرص تطوعية للراغبين بالتطوع أو العمل في قطاع التعليم.

لافتةً إلى أن المبادرة تستهدف تحفيز القطاعين العام والخاص، وأصحاب الخبرة والمتقاعدين من المواطنين والمقيمين وخريجي الجامعات للتطوع في الوزارة لدعمهما في تحقيق استراتيجيتها واستراتيجية حكومة دولة الإمارات.

ثقافة التطوع

وتعزز المبادرة من ثقافة التطوع في المجتمع، وتتخذ صوراً وأشكالاً عدة لاسيما أنها غير مرهونة بفئة محددة، بل متاحة للجميع ممن يرون في أنفسهم القدرة على تقديم مضامين عصرية جديدة تخدم التعليم، فضلاً عن أنها تسهم في دعم الخريجين، والاهتمام بمهنة التدريس وتدعيم مكانتها مجتمعياً، وإتاحة المجال للعمل في سلك التعليم.

3 مسارات

وتضمنت المبادرة ثلاثة مسارات، الأول خاص لجميع أفراد المجتمع للتطوع في إحدى الإدارات المركزية في الوزارة مثل الإشراف والتطوع في تطوير المناهج، أو المناطق التعليمية مثل الأعمال الإدارية أو في المدارس.

والمسار الثاني خاص بالخريجين من غير التخصصات التربوية (الهندسية والمجالات الطبية وإدارة الأعمال) للتطوع أو للعمل بمكافأة مالية في الوظائف التعليمية كمعلمين ويحصلون على التدريب مع أولوية التعيين بعقود متميزة، والمسار الثالث يخص معلم الاحتياط للدعم والمساندة عند الحاجة إليه، نظير مكافأة مالية ويحصل على التدريب والمتابعة مع أولوية التعيين مستقبلاً.

فئتان

تستهدف مبادرة علم لاجل الامارات فئتين الأولى فئة التطوع لجميع أفراد المجتمع وغير محددة المدة الزمنية، وتشمل جميع المجالات الوظيفية، وتستقطب المواطنين لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، والفئة الثانية مدفوعة الأجر تستهدف من خلالها معلم الاحتياط (البديل) والوظائف النادرة في التخصص، والخريجين الجدد من الجامعات العلمية.

تعليقات

تعليقات