#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

انطلقت فعالياته تحت عنوان «إرث زايد»

مؤتمر التعليم يبحث تطوير تدريس «العربية»

شهد كل من معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، رئيسة جامعة زايد، ومعالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، ومعالي جميلة بنت سالم المهيري، وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، انطلاق فعاليات مؤتمر التعليم الأول بعنوان «إرث زايد: عقول متقّدة لغدٍ أفضل» بمقر جامعة زايد بدبي.

وحضر المؤتمر، الذي يقام على مدى يومين، كل من الدكتورة كريمة مطر المزروعي، المدير التنفيذيّ لقطاع التعليم المدرسيّ بالإنابة، ورابعة السميطي، الوكيل المساعد لقطاع تحسين الأداء، والدكتور دحّام العاني، ممثّلاً للأمير تركي بن سعود، رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، والأستاذ الدكتور هنري العويط، مدير عام مؤسسة الفكر العربي، والدكتورة رنا تميم، عميدة كليّة التربية بجامعة زايد، والدكتورة هنادا طه، أستاذة بكلية التربية بجامعة زايد، ومديرة مشروع «عربي 21».

ويندرج المؤتمر في سياق الفعاليات التي تقام في إطار «عام زايد» معنوناً بشعار «إرث زايد»، احتفاءً بالذكرى المئوية لميلاد باني الدولة ووالد الأمة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وسيركز على تطوير التعليم المدرسي والجامعي، وتحسين مناهج وطرق تلقين اللغة العربية بشكل خاص، إضافة إلى تسليط الضوء على الدور الفعال للأستاذ والمعلم والتحديات التي يواجهها في أداء دوره التدريسي والتربوي.

وأعرب معالي المهندس، حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، عن دعمه اللامتناهي لمثل هذه المبادرات التي تأتي بأساليب جديدة تحاكي طرق التعليم المتقدمة قائلاً: «إن التعاون مع جامعة زايد وكلية التربية يشكل مثالاً ناصعاً وملهماً للتعاون البناء، الذي يضيف لبنة في مسيرة إعداد الكوادر التدريسية المستقبلية، ليس فقط بإيجاد معلمين مختصين في المواد التي يدرسونها، وإنما أيضاً معلمين يتميزون بالتعاطف والشغف والالتزام تجاه تلامذتهم».

ومن جانبها، قالت الدكتورة كريمة مطر المزروعي، المدير التنفيذيّ لقطاع التعليم المدرسيّ بالإنابة: «بناءً على بحوث ودراسات تم إجراؤها أخيراً تَبَيَّن أن قطاع التعليم يتطلب عدداً أكبر من معلمين ذوي كفاءات معينة لتلبية المتطلبات التعليمية التي ترنو إليها الخطة المستقبلية 2030، بشكل يتناسب مع رؤية الدولة التعليمية، التي تقوم على أهمية غرس سمات محددة في الطالب ضمن المدرسة الإماراتية». وجرى على هامش المؤتمر تكريم الفائزين بمسابقة لأدب الطفل العربي «كتابي» من قبل الدكتور رياض المهيدب، مدير جامعة زايد، والأستاذ الدكتور هنري العويط، مدير عام مؤسسة الفكر العربي.

استراتيجيات

يضم المؤتمر جلسات نقاشية وورش عمل يقدمها نخبة من الأساتذة والباحثين الأكاديميين، تتمحور حول استراتيجيات التعليم الحديثة، والأساليب المبتكرة في نقل المعلومة بسلاسة.

تعليقات

تعليقات