#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

طالبة في جامعة خليفة تطوّر جهاز إرسال رادارياً

استعرضت إحدى طالبات الماجستير في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، جهاز إرسال مبتكراً قامت بتطويره في مختبرات الجامعة يمكنه استقبال وبث موجات الراديو عالية التردد بتكلفة أقل مقارنة مع تقنية الرادار التقليدية.

وتمكنت عهود عبدالله علي الجنيبي، طالبة ماجستير في الهندسة الكهربائية وهندسة الكمبيوتر في جامعة خليفة، من تطوير جهاز إرسال مبتكر يعزز عمليات الكشف والمراقبة والكثير من التطبيقات المتعلقة بتقنية الرادار، فضلاً عن تسريع عملية تطوير شبكات اتصالات الجيل الخامس في الدولة.

وتعمل عهود الجنيبي، الباحثة في مركز الإمارات للتكنولوجيا والابتكار، على تطوير نموذج أولي لجهاز الإرسال المبتكر واستعراضه خلال مؤتمر معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ والذي تم عقده مؤخراً في العاصمة الماليزية، كوالالمبور.

ويستخدم جهاز الإرسال نمطاً فريداً من هوائيات المصفوفات الطورية، وهي هوائيات مصفوفة تضبط أطوار الإشارات التي تغذي الهوائيات، تمكنها من اكتشاف الأجسام عبر نطاقات متعددة من موجات الراديو فائقة التردد التي تتراوح بين اثنين وستة جيجا هرتز.

ويجري استخدام هذا النطاق عالي التردد من البث في معظم أجهزة الإرسال الرادارية، والشبكات المحلية اللاسلكية، والهواتف المحمولة واتصالات الأقمار الصناعية، فضلاً عن النطاق الذي سيعمل عليه الجيل التالي من شبكات الاتصالات اللاسلكية المعروف باسم الجيل الخامس.

وقالت الجنيبي: «بدلاً من استخدام مزحزحات الطور التقليدية لتحريك الرادار ميكانيكياً، الأمر الذي يفرض قيوداً رئيسية على أداء الرادارات، تستخدم هوائياتنا عدسة روتمان تمكننا من فحص شعاع الإشارة إلكترونياً في جميع الاتجاهات من دون الحاجة لدوران الهوائي».

تعليقات

تعليقات