#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

300 مستفيد من خدمات مركز «صعوبات التعلم» في الشارقة

قالت هنادي السويدي مديرة مركز الشارقة لصعوبات التعلم التابع لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية: إن عدد الطلبة الذين يستفيدون من خدمات المركز تجاوز منذ افتتاحه في 2016 الـ 300 طالب وطالبة.

وأضافت أن المركز يقدم خدمات التقييم والتشخيص لهذه الفئة متضمناً التقييم التربوي والسلوكي والمهارات المعرفية والاجتماعية والوظيفية، علاوة على متابعة سير العملية التعليمية للمنتسبين ومتابعتهم، وتقديم برامج مختلفة منها التدخل المبكر والدعم الاجتماعي والنفسي والمناصرة الذاتية، إضافة إلى خدمات التقنيات المساندة والعلاج الطبيعي والإرشاد الأسري وكذلك الإرشاد الوظيفي والدعم.

وشددت على ضرورة الالتفات للتشخيص المبكر لذوي صعوبات التعلم، مشيرة إلى أن بعض الأهالي لا يولون الأمر أهمية ويعتقدون أنه جزء من سمات الفرد وطبيعته، وبينت أنه تم تطور أساليب التشخيص ما ساعد على تقييم الفرد، لذا يجب التأكيد على أهمية التوجه إلى مُشخص ذي خبرة، مثل استشارة اختصاصي نفسي وتربوي.

تحذير

وحذرت السويدي الأهل من محاولة تشخيص أطفالهم بأنفسهم إذ يتطلب الأمر تشخيصاً دقيقاً وشاملاً وفي حال توافر التدخل العلاجي المبكر والمناسب تزداد قدرة الأفراد من ذوي صعوبات التعلم ودافعيتهم على العمل والنجاح.

وقالت إن جزءاً من عملهم هو تعزيز ورفع سقف الوعي المجتمعي المؤسسي بمجال صعوبات التعلم، فضلاً عن توفير الأنظمة الحديثة والوسائل المبتكرة لدعم ذوي صعوبات التعلم وأسرهم، وكذلك توظيف أحدث الممارسات في مجال تأهيل الكوادر المتخصصة، والسعي لتوفير البدائل التعليمية للأشخاص ذوي صعوبات التعلم وتأهيلهم للاندماج في المجتمع.

تعليقات

تعليقات