«خليفة الإنسانية» تدعم طلبة جامعة زايد بـ 150 جهاز حاسوب - البيان

«خليفة الإنسانية» تدعم طلبة جامعة زايد بـ 150 جهاز حاسوب

رياض المهيدب

قدمت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية 150 جهاز حاسوب نقالاً لطلبة جامعة زايد وذلك في سياق تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين وتفعيل مشروع المساعدات العينية التي تنفذه المؤسسة مطلع كل عام دراسي. وتواصل مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية تنفيذ مبادرتها الإنسانية المحلية من خلال برنامجها التعليمي «المساعدات العينية للطلبة» لدعم 1375 طالباً وطالبة في التعليم العالي بأجهزة كمبيوتر محمول ولوحية في جامعتي الإمارات وزايد وكليات التقنية خلال العام الدارسي 2017 - 2018.

وتأتي هذا الجهود تزامناً مع إطلاق صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2018 «عام زايد»، وتنفيذاً لتوجهيات سموه بصياغة مبادرات تجسد إرثه الإنساني داخل الدولة وخارجها.

وتأتي هذه المبادرة الإنسانية التعليمية بالشراكة مع بنك دبي الإسلامي وذلك من خلال دعم برنامج مؤسسة خليفة الإنسانية التعليمي بتبرع قيمته أربعة ملايين درهم تنفيذاً لمذكرة التفاهم التي وقعت بين الجانبين خلال أبريل الماضي، حيث سيتم بموجبها توزيع 830 جهاز كمبيوتر محمولاً و545 جهازاً لوحياً «آيباد» على طلبة التعليم العالي في جامعتي الإمارات وزايد وكليات التقنية العليا في الدولة.

وقال مصدر مسؤول في مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية إن بنك دبي الإسلامي أحد أهم الشركاء الاستراتيجيين الذين يدعمون مسيرة المؤسسة في جميع برامجها الإنسانية داخل الدولة خاصة البرنامج التعليمي.

١وأوضح المصدر أنه سيتم منح 1375 طالباً وطالبة في جامعتي الإمارات وزايد وكليات التقنية العليا من ذوي الحالات الاقتصادية أجهزة حاسب آلي بعد إجراء دراسة وبحث لكل حالة للتدقيق من خلال منسقي المؤسسة بالتعاون مع الجامعات الثلاث ومن ثم يتم أخذ القرار إن كان الطالب يستحق هذا الدعم ويكون هذا الجهاز ضرورياً ولازماً لاستكمال دراسته الجامعية.

بيئة تعليمية

من جهته أشاد الدكتور رياض المهيدب مدير جامعة زايد بمبادرة «مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية»، مؤكداً دور المؤسسة المهم في توفير بيئة تعليمية مناسبة للطلبة في مؤسسات التعليم العالي والتكامل مع الأدوار التي تقوم بها جامعاتهم لتسهيل تحصيلهم الدراسي وتحفيزهم على التفوق.

وأكد حرص الجامعة على توسيع منظومة الشراكات التي تعقدها مع المؤسسات والهيئات الحكومية، والتي تتبنى في رؤاها واستراتيجياتها العمل على تعزيز دور قطاع التعليم العالي في دولة الإمارات والارتقاء به إلى المستويات العالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات