مبررات متزايدة لتحويل الأنشطة الطلابية إلى إلكترونية

جاسر المحاشي

يعتقد جاسر المحاشي التربوي في مدرسة المجد النموذجية في الشارقة، أن هناك مبررات كثيرة لعملية تحويل الأنشطة اللاصفية والصفية أيضا إلى إلكترونية وذكية، منها توفير الوقت والجهد على الطالب وولي الأمر من خلال عدم اللجوء للمكتبات والمتخصصين بإعداد الأنشطة والمشاريع المدرسية، كما أنها تتيح الاتصال الفعال بين الطلبة أنفسهم وبينهم وبين المعلم ومن أهم مميزاتها أيضاً شعور الطلبة بالمساواة، حيث إن أدوات الاتصال الإلكتروني والذكي تتيح لكل طالب فرصة التعبير عما يجول بخاطره من انفعالات وأحاسيس دون التعرض للإحراج، كما تتيح وسائل الاتصال الإلكتروني والذكي سهولة وصول الطالب إلى المعلم في أسرع وقت حتى خارج أوقات الدوام المدرسي، وذلك من خلال إرسال النشاط المطلوب منه ويمكن المعلم من تقديم التغذية الراجعة للطالب في أي وقت أيضا، كما تلعب دورا في تقليل الأعباء الإدارية بالنسبة للمعلمين من خلال إمكانية الإرسال والاستلام عن طريق الأدوات الإلكترونية مع إمكانية معرفة استلام الطالب لجميع الأنشطة والواجبات المطلوبة منه.

وذكر أن الأدوات الإلكترونية تلعب دورا هاما في تقليل حجم العمل في المدرسة من خلال توفير أدوات تقوم بتحليل نتائج الأنشطة والواجبات المختلفة وحتى الاختبارات وإعداد إحصائيات بذلك وسهولة إرسالها لمن يهمهم الأمر من أولياء الأمور أو إدارة المدرسة، لافتا إلى أن وزارة التربية والتعليم بالدولة تتبنى مبادرة وزارة بدون أوراق، في إشارة وتوجيه لجميع المدارس بضرورة الاعتماد الكلي على الوسائط الإلكترونية والذكية.

تعليقات

تعليقات