«التربية» تطلق المرحلة الثالثة من «ستريم الإمارات»

أطلقت وزارة التربية والتعليم أمس المرحلة الثالثة من مبادرة «ستريم الإمارات» في معهد تدريب المعلمين في عجمان، وذلك لتهيئة بيئة تعليمية لتطوير التعليم التكاملي في المدارس بما يضمن إعداد جيل من الطلبة يمتلكون المعارف والمهارات والقدرات التي تمكنهم من تعلم العلوم والرياضيات والهندسة والتكنولوجيا وتعزيز مهارات اللغة بطريقة تكاملية لتأهيلهم للمشاركة في مجتمع اقتصاد المعرفة.

وبدأ برنامج تدريب المعلمين بعد الإطلاق الرسمي للمبادرة في ثلاثة مراكز تدريبية ضمت معلمين من ست إمارات من الدولة ويستمر خمسة أيام لتنفيذ التطبيقات العملية للمبادرة بواقع 36 ورشة عمل.

وتضمنت ورش أمس صناعة الأفلام الكرتونية والأفلام التعليمية والثورة الصناعية الرابعة وتطبيقات مهارات التفكير الإبداعي والممارسات الفضلى في تدريس اللغة العربية «طرائق تعليم القراءة» والهندسة البنائية والبوابة التعليمية للتعلم الذكي ومهارة قراءة أصوات الحروف واكتشاف الفضاء والتعلم الاجتماعي والعاطفي.

ويركز معهد تدريب المعلمين على إعداد مدربين معتمدين في مبادرة «STREAM» في مستويات ثلاثة لقيادة تطبيق التعليم في مدارس الدولة.

وتقوم مبادرة «ستريم الإمارات» على إعداد طلبة مقبلين على تعلم العلوم والرياضيات والهندسة والتكنولوجيا ويمتلكون المهارات المهنية التي تمكنهم من المنافسة في السوق العالمية.

وقالت خولة الحوسني مديرة إدارة التدريب والتنمية المهنية إنه خلال المرحلة الأولى من مبادرة «ستريم الإمارات» تم تدريب أكثر من 60 كادراً من نواب المديرين ورؤساء وحدات الشؤون الأكاديمية حول النهج التعليمي للتعلم «STREAM» وتم تحليل المستويات المختلفة لمدارس «STREAM» وبيئة التعلم المثالية في القرن الحادي والعشرين.

وأضافت أن المرحلة الثانية تضمنت إعداد فريق مدربين من وزارة التربية والتعليم لدعم المعلمين في المدارس المشاركة في برنامج «ستريم» لتنفيذ استراتيجيات التدريس على طلبتهم.

وأشارت إلى أن اليوم تم إطلاق المرحلة الثالثة لتجهيز أكثر من 200 معلم لتصميم خارطة طريق وإطار زمني استراتيجي لتطبيق النظام في مدارسهم وتدريبهم على أنشطة عملية لتوضيح نظام STREAM في الصف الدراسي وبالتالي مساعدتهم لنقل تجاربهم للمعلمين بهدف تطبيقها داخل صفوفهم.

وأوضحت الحوسني أن وزارة التربية والتعليم تسعى لتطوير ومواءمة المناهج في المدرسة الإماراتية بطريقة تكاملية تمكن المعلمين من تنفيذ الأنشطة التعليمية في الغرفة الصفية التي تعمل على تحسين مهارات الطلبة.

تعليقات

تعليقات