انطلاق فعاليات «ملتقى المواد الدراسية للمعلمين الأول» في عجمان

انطلقت أمس فعاليات «ملتقى المواد الدراسية للمعلمين الأول» الذي تنظمه وزارة التربية والتعليم ويستضيف 10 آلاف من معلمي الوزارة من جميع التخصصات ولجميع الصفوف والحلقات ويعقد بمعهد تدريب المعلمين بعجمان.

محاور

ويناقش الملتقى الذي يستمر حتى 11 يناير الجاري عدة محاور رئيسة تتضمن استراتيجيات التعليم الحديثة وآلية توظيفها في كل مادة دراسية وأساليب وطرق التدريس الحديثة، البيئة الصفية المحفزة والآمنة، التفكير الإبداعي في الأنشطة الصفية واللا صفية، وتوظيف التكنولوجيا في الغرفة الصفية والتوقعات المستقبلية للعملية التعليمية.

ويهدف الملتقى إلى التواصل مع المختصين والخبراء بهدف الاطلاع على التجارب المختلفة في كافة المواد الدراسية وتنمية القدرة على استخدام وسائل واستراتيجيات حديثة للتعليم تسهم في بناء بيئة تعليمية شاملة ومشاركة وتطبيق أفضل طرق التدريس.400 ورشة

ويعقد خلال الملتقى ما يقارب أربعمئة ورشة تدريبية بالإضافة إلى خمسين ورشة عمل مصغرة متنوعة يوميا يقدمها مئتا مدرب وثمانية متحدثين رئيسين، فيما شاركت أربعة وخمسون جهة في الجهات المشاركة في الورش وثمانية وثلاثون مشاركة في المعرض المصاحب للملتقى.

وتشارك في الملتقى العديد من الجوائز التربوية منها: جائزة «محمد بن زايد لأفضل معلّم خليجي» وجائزة الشارقة للتميز التربوي وجائزة «القائد المؤسس» والتي أطلق دورتها الثانية معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، وبحلة جديدة ومستحدثة تواكب الطموحات لترسيخ فكر ورؤى القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لدى جميع منتسبي الوزارة من طلبة وهيئات تعليمية وإدارية وقائمين على العملية التعليمية.

وتشارك أيضا منظومة التميز الحكومي للتعريف بالمنظومة كأول برنامج متكامل للتميّز الحكومي في العالم لإحداث نقلة نوعية في أداء ونتائج وخدمات الجهات الحكومية في دبي لتصل إلى مستويات متميّزة عالمياً.

شركاء

ومن شركاء الملتقى وزارة شؤون الرئاسة والأرشيف الوطني وكلية التقنية العليا وجامعة زايد، كما يشارك معرض اكسبو 2020 بورش تدريبية للمعلمين لتعريفهم بالمعرض.

ويتضمن الملتقى معرضاً مصاحباً تحت عنوان «زايد والتعليم» والذي يتضمن مجموعة من الصور النادرة عن مسيرة التعليم في دولة الإمارات والتقدم الحاصل في مجال التعليم، ويبرز الاهتمام الكبير الذي كان يوليه الشيخ زايد المؤسس بالتعليم من حيث رفد التعليم في الإمارات بالعلماء وأصحاب الخبرات وتكريم المميزين والمبدعين في التعليم والاهتمام بالمدرسة الإماراتية.

ممارسات

يهدف «ملتقى المواد الدراسية للمعلمين الأول» إلى تطوير أداء المعلمين بما ينعكس إيجاباً على مخرجات التعليم بالمدرسة الإماراتية، حيث تتنوع موضوعات الملتقى من التنشئة السليمة إلى مطوري التطبيقات وصولاً إلى العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفن والرياضيات وهي تعتمد في مجملها على الممارسات المستقبلية ذات الصلة بأحدث الأفكار والأبحاث التي من شأنها دفع عجلة التطوير في المدارس وتشجيع وتحفيز الطلبة على التعلم، فضلاً عن تحفيز الابتكار بما يتماشى مع استراتيجية الدولة. وسيتضمن الملتقى ورشاً عملية علمية وتربوية وتقنية يقدمها نخبة من الخبراء والاختصاصيين.

تعليقات

تعليقات