#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

تعاون "فيس بوك" مع الجامعة الأميركية في دبي لتدريب الطلاب على التسويق الرقمي

ورش عمل لطلاب كلية محمد بن راشد للإعلام

أقامت كلية محمد بن راشد للإعلام في الجامعة الأميركية في دبي مؤخراً ورش عمل بالتعاون مع وبتنظيم "فيس بوك" ومؤسسة "واف ميكر".

جاء هذا التعاون حرصا من الكلية على طلابها لمواكبة وتجربة أحدث المزايا والخصائص في التسويق الرقمي. ركزت ورش العمل على أدوات التسويق عبر "فيس بوك" وذلك من خلال خطة ممنهجة من "بلو برنت". يذكر أن "بلو برنت" هو برنامج عالمي بتأسيس وإدارة مؤسسة "فيسبوك"، ويهدف إلى خلق جلسات عملية وتفاعلية للوكالات في جميع أنحاء العالم. منذ إطلاقه في عام 2015، سجّل "بلو برنت" ما يقرب مليوني شخص مشارك في البرنامج من أكثر من 150 بلداً حول العالم.

وأكدت  مساعدة العميد بكلية محمد بن راشد للإعلام، الدكتورة كارول مفرج، على أهمية هذه الأنشطة للطلاب في تعزيز معرفتهم بقولها: "استطاعت "بلو برنت" من خلال ورشة العمل بتقديم تجربة عملية لطلاب الجامعة الأميركية في دبي وكلية محمد بن راشد للإعلام في طرق التسويق المستخدمة من قبل خبراء في الشرق الأوسط والعالم".

وأضاف شريك الوكالة في "فيس بوك"، ياسر نويري: "تقدم دورات "بلو برنت" التوجيه، والدعم، والمعلومات لمختلف الشركات لتحقيق أهدافهم من خلال التسويق عبر "فيس بوك"، و"إنستاغرام"، و"الماسنجر"، و"شبكة الجمهور". شراكتنا مع الجامعة الأمريكية في دبي هدفها إعداد جيل قادم من المسوّقين في المنطقة لحياتهم المهنية".


يتكوّن "بلو برنت" من ثلاث أقسام:
•    مركز التعلم الإلكتروني: يشمل على أكثر من 50 وحدة فيديو على الإنترنت بتسع لغات تغطي موضوعات تشمل استهداف إعلاناتك، وإنشاء إعلانات أفضل واستخدام التحليلات.
•    "بلو برنت" لايف: دورات تدريبية مباشرة لخبراء التسويق الرقمي.
•    شهادة "بلو برنت": سلسلة من الدروس والامتحانات للحصول على شهادة معتمدة من "فيس بوك"
يستهدف "بلو برنت" ثلاث فئات:
•    الشركات الصغيرة: بإمكانهم استخدام الفيديوهات التدريبية لتعلم كيفية استخدام "فيس بوك" بطريقة فعّالة. ليس هناك أي تكلفة، ومن الممكن مشاهدة الفيديوهات في أي وقت. يذكر أن 73% من مجموع المليون مشارك في "بلو برنت" تندرج تحت هذه الفئة.
•    وكالات الإعلان والاتصال: يمكن لموظفي وكالات التسويق استخدام كل من مركز التعلم الإلكتروني، و"بلو برنت" لايف، لتطوير قدراتهم في التسويق الرقمي مما يساعدهم على جذب العملاء وتقديم خدمة أفضل لهم.
•    الأفراد الفضوليين والمحبين للإعلانات: الذين يرغبون بتطوير قدراتهم التسويقية على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

تعليقات

تعليقات