العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «الثاني عشر» يشكو طول امتحان الرياضيات.. و«جمع» الهواتف يهدر نصف ساعة

    ■ الرياضيات تدفع بالطلبة للمطالبة بحصص تقوية | من المصدر

    أفادت إدارات مدرسية لمدارس المرحلة الثانوية إناثاً وذكوراً أنها تهدر يوميا 30 دقيقة في جمع الهواتف النقالة من الطلبة قبيل الامتحان ولم تلق أي تعاون من قبل ذوي الطلبة في التنبيه على أبنائهم بعدم إحضار الهواتف إلى المدرسة خلال فترة الامتحانات وفي الوقت ذاته أكدوا أن لائحة السلوك الطلابي غير رادعة للطلبة من حيث المخالفات بإحضار الهاتف أو استخدامه داخل المدرسة.

    وكان طلبة الثاني عشر استأنفوا امتحاناتهم عقب الإجازة الأسبوعية بمادة الرياضيات التي جاءت أسئلتها في 9 صفحات للمسارين العام والمتقدم واتسمت بالصعوبة ثلاثة أسئلة من «المقالية»، واشتكى الطلبة من طول الامتحان وعدم وجود فرصه للطلبة لمراجعة الإجابة أو الوقوف على السؤال مدة أطول للتفكير السليم، مؤكدين أن توسيع الدرجات سوف يسبب لهم تراجعا في الدرجات وخاصة أن 8 أسئلة من الامتحان عليها 60 درجة بواقع 8 درجات للسؤال.

    واعتبر الطلبة أن امتحانات الفصل الدراسي الأول جاءت تحاكي القدرات العقلية العليا ولم تراع الطالب المتوسط وتحتاج إلى تفكير طوال فترة تقديم الامتحان.

    حصص تقوية

    وفي السياق ذاته، طالب عدد من الطلبة بعدد من مدارس دبي الحكومية بعودة حصص التقوية التي كانت تنفذها المدارس خلال فترة الامتحانات كونها كانت تساعدهم على المراجعة والاستذكار، والتي كانت تقدم من خلال مراكز تقوية معتمدة وتقدم خدمة تربوية متميزة وعادلة لجميع الفئات تلبي الحاجات والطموحات. ولكن توقف تلك الحصص دفع الطلبة للاتجاه نحو الدروس الخصوصية التي تستنزف جيوب أولياء الأمور.

    وجابت أمس فرق ميدانية من مديري النطاقات من وزارة التربية والتعليم اللجان الامتحانية للتأكد من توفير المدارس البيئة المناسبة للطلبة.

    إرباك

    وأبدى طلاب المدارس بالصف الثاني عشر في رأس الخيمة بالمساقين العام والمتقدم، أمس، ارتياحهم من أسئلة امتحان مادة الرياضيات، مؤكدين أن اختلاف نموذجي الامتحان أربك بعضهم حيث جاءت الأسئلة في احدهما أشد تعقيداً عن الآخر.

    وأشاروا إلى أن امتحان الرياضيات اختلف عن الامتحانات السابقة خلال الأيام الماضية حيث تراوحت أسئلته بين المتوسطة والصعبة، وجاءت في مستوى الطالب المتوسط والمتفوق وراعت جميع الفروق الفردية بين الطلبة، حيث اعتمدت نماذج الأسئلة على قياس الفروقات والمهارات التي اكتسبوها من خلال النماذج التي تدربوا عليها.

    طباعة Email