العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    129 طالباً وطالبة بفرعي الكليات في الشارقة والعين

    «التقنية» تعدّ كفاءات بيطرية دعماً لخطط التوطين

    صورة

    تحرص كليات التقنية العليا على طرح التخصصات التي يتطلبها سوق العمل والتي تسهم في دعم التوطين في القطاعات الحيوية والمهمة، ويمثل تخصص بكالوريوس العلوم البيطرية في كليات التقنية العليا أهمية لكونه من التخصصات المطلوبة لسوق العمل في إطار الحاجة إلى دعم التوطين في القطاع البيطري بكفاءات وطنية متخصصة، ويلتحق بهذا التخصص في الكليات حالياً 129 طالباً وطالبة في فروعها في كل من العين والشارقة، حيث يطرح البرنامج وفقاً لحاجة كل إمارة، ويحظى بدعم مجموعة من الشركاء الاستراتيجيين والمتمثلين في كل من وزارة شؤون الرئاسة ووزارة التغيير المناخي والبيئة وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية.

    مهارات احترافية

    ويتميز التعليم في كليات التقنية العليا باعتماده على التطبيق وتم تعزيز ذلك في الاستراتيجية الجديدة للكليات للسنوات الخمس المقبلة (2017/‏‏‏ 2021) والتي يتم تنفيذها من خلال رؤية «الجيل الثاني» التي تدعم بشكل كبير جاهزية الخريجين لسوق العمل من خلال التركيز على التطبيق والمهارات الاحترافية، كما أن تخصص بكالوريوس العلوم البيطرية من التخصصات التي تعتمد بشكل كبير على الجانب التطبيقي، سواء بالتطبيق في المختبرات أو التدريب الميداني داخل الدولة بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين وكذلك التدريب الخارجي من خلال الشراكات العالمية التي تدعم تمكين الطلبة من المهارات والخبرات العالمية، وقد شاركت مجموعة من طلبة برنامج بكالوريوس العلوم البيطرية من كليات التقنية في رحلة علمية تدريبية لمدة شهر في جامعة واشنطن بالولايات المتحدة الأميركية، حيث التحق الطلبة بمساق التدريب العملي في الجامعة للاطلاع على أفضل الممارسات العالمية في مجال تخصصهم البيطري، حيث تمثل الرحلة أحد مساقات التدريب العملي المطلوب تنفيذها.

    رؤى استراتيجية

    وقال الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، إن كليات التقنية اليوم تحمل رؤية استراتيجية جديدة لإعداد كفاءات المستقبل، وهي «رؤية الجيل الثاني» التي تتبنى نموذج «التعليم الهجين» الذي يجمع ما بين الدراسة الأكاديمية والتدريب العملي والمهارات الوظيفية لإعداد الطالب بكفاءة وتمكينه من التخرج بشهادة أكاديمية وأخرى احترافية معترف بها عالمياً، وهذا التميز لكليات التقنية عزز من شراكاتها الاستراتيجية، وسيدعم تحقيق هدفها الاستراتيجي الرامي لتحقيق نسبة توظيف 100% للخريجين بحلول العام 2021.

    معايير عالمية

    وأكد أن الطلبة الدارسين في تخصص العلوم البيطرية حظوا بفرص تدريب متنوعة وخاصة الطلبة المتميزين الذين تتاح لهم فرص التدريب الخارجي، حيث حظي 5 من طلبة السنة الثالثة برحلة علمية إلى جامعة واشنطن استمرت لمدة شهر تقريباً، برعاية الشركاء الاستراتيجيين لهذا التخصص، وجاء تنفيذ الرحلة في إطار الاتفاقية الموقعة بين كليات التقنية العليا وجامعة واشنطن بشأن مجال العلوم البيطرية، والتي تتيح لطلبة الكليات التدريب العملي في الجامعة، وكذلك فرصة مواصلة دراستهم في الطب البيطري في الجامعة، وتم اختيار هؤلاء الطلبة وفق شروط ومعايير محددة تشمل المعدل التراكمي العالي، وتقييم الأداء، وأداء الطالب في التدريب العملي الصيفي، ومشاركته في الأنشطة، بالإضافة إلى مقابلة شخصية لمعرفة مدى جاهزيته وحماسه للمشاركة في البرنامج التدريبي وتحقيق متطلباته.

    اتفاقية تعاون

    وأشارت محدثة الهاشمي مديرة كليات التقنية العليا للطالبات بالشارقة، إلى أهمية الشراكات والاتفاقات التي تعقدها كليات التقنية مع العديد من الجهات والمؤسسات خاصة المؤسسات التعليمية العالمية المتخصصة بما يعود بالفائدة على الطلبة على مستوى خبراتهم وإطلاعهم على أفضل الممارسات العالمية في تخصصهم، منوهة بأنه إلى جانب التطبيق والتدريب الميداني، تم اختيار خمسة من الطلبة المتميزين في التخصص وتوجهوا في رحلة علمية إلى واشنطن في إطار اتفاقية تعاون بين الكليات والجامعة، حيث ركز برنامج الرحلة الذي استمر لمدة شهر تقريباً على عدة موضوعات شملت الممارسات المجتمعية والتشخيص البيطري، والأمراض الحيوانية، وصحة الحيوانات والزراعة، و استنساخ الحيوانات وطب الخيول، وهذه الرحلة اطلع خلالها الطلبة على ممارسات وخبرات جديدة وتقنيات حديثة مستخدمة في التعامل مع الحيوانات وأمراضها وسبل رعايتها وعلاجها، كما أتاحت لهم فرصة معايشة حالات حقيقية وكيفية استقبال المستشفيات المتخصصة لها.

    وأشادت بتفاعل الطلبة وإبرازهم لمهاراتهم وخبراتهم التي تعلموها في كليات التقنية وحرصهم على الاستفادة القصوى من هذه الفرصة، كم أن تخصص العلوم البيطرية يلتحق به اليوم 129 طالباً وطالبة، ومن خلاله يتم تخريج كوادر وطنية مؤهلة للعمل كمفتشين وغذائيين وفنيين ومساعدين أطباء بيطريين، مثمنة جهود وتعاون كل الشركاء الذين يدعمون نجاح هذا التخصص الحيوي.

    تطوير مهارات

    وحول مميزات برنامج العلوم البيطرية في كليات التقنية وتخصصهم وطبيعة الدراسة التطبيقية في الكليات وفرص التدريب داخل وخارج الدولة وتجربة البعض منهم في رحلة واشنطن تقول الطالبة ميرا محمد من بكالوريوس العلوم البيطرية: إن الرحلة إلى جامعة واشنطن مثلت تجربة جيدة بالنسبة لها، اطلعت خلالها على الممارسات الجديدة في مجال البيطرة وفي بيئة مختلفة وجديدة، حيث اختارت عدة موضوعات لتطوير معارفها شملت: الممارسات المجتمعية وأمراض الحيوانات وتشخيص الأمراض بالإضافة إلى طب الخيول، مشيرة إلى أنها استفادت كثيراً لأنها بطبيعتها تحب المجال البيطري منذ صغرها، ولهذا تحرص خلال دراستها في الكليات على الاطلاع ومتابعة المستجدات في مجالها ما دعم تجربتها التدريبية في واشنطن وقدرتها على تطوير مهاراتها وقدراتها، بالإضافة إلى أن شراكة الكليات مع الجامعة تفتح أمامها المجال لمواصلة تعليمها عقب التخرج لتدرس الطب البيطري.

    تجارب معرفية

    ويرى الطالب ناصر المنصوري أن الرحلة التدريبية إلى جامعة واشنطن كانت تجربة متميزة له، حيث أثرت خبراته المعرفية والتطبيقية، وشعر بمدى الإعداد الجيد له في الكليات مقارنة بالتعليم خارج الدولة، كما أتاحت له الرحلة فرصة التعرف إلى مؤسسة تعليمية عريقة يمكن أن يواصل فيها دراسته مستقبلاً، مشيراً إلى أنه اختار عدة موضوعات تدريبية خلال الرحلة منها موضوع تشخيص الأمراض الحيوانية الذي وجد فيه متعة كبيرة، حيث إنهم كانوا يتدربون في مستشفى حقيقي يستقبل حالات فعلية وتعرف إلى كيفية استقبال الحالات وتشخيص مرضها وعلاجها، وعرف الكثير عن الممارسات المتعلقة بالطب البيطري هناك.

    كوادر إماراتية

    وأكد الطالب محمد حسن ، أنه اختار تخصص العلوم البيطرية لأن الكوادر الإماراتية العاملة فيه قليلة وهناك فرص وظيفية عديدة، مشيراً إلى أن الدراسة في التخصص ممتعة لأن الجانب التطبيقي فيها أساسي، حيث إنهم يطبقون في المختبرات داخل الكلية كما يقومون بتدريب ميداني خاصة في فترة الصيف ليعايشوا الواقع التطبيقي في العيادات البيطرية، مع توفير فرص تدريب خارج الدولة للطلبة المتميزين.

    أما الطالب علي حسن الشلواني فقال أنه اختار تخصص العلوم البيطرية لشغفه بالعلوم من جهة ولحاجة الدولة إلى مواطنين في هذا المجال الحيوي، مشيراً إلى أنه يتعلم العديد من المهارات والخبرات المتعلقة بعلاج الحيوانات كسحب عينات الدم وإجراء التحاليل وبعض العمليات والتعامل مع مختلف أنواع الحيوانات، ويدعم تخصصه أنهم خلال الصيف يتدرب كمساعد طبيب بيطري في العيادات البيطرية بالإضافة إلى نزوله إلى المزارع للتعرف إلى حالات جديدة وتوسيع مجال معرفته وتدريبه.

    تنمية

    قال الدكتور عبداللطيف الشامسي إن كليات التقنية حريصة على طرح التخصصات التي تتماشى مع متطلبات سوق العمل وخاصة طبيعة هذا السوق وخطط التنمية في كل إمارة في ظل تميز الكليات بفروعها الـ 17 على مستوى الدولة، مشيراً إلى أن تخصص العلوم البيطرية أحد تخصصات برنامج العلوم الصحية وكغيره من التخصصات في الكليات يتمتع بتركيز على الجانب التطبيقي كونه الأساس لتعزيز الكفاءة والجاهزية للخريجين اليوم، كما أنه من التخصصات التي تتميز الكليات بطرحها وبشراكة استراتيجية فاعلة مع كل من وزارة شؤون الرئاسة ووزارة التغيير المناخي والبيئة وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، والذين يتم العمل معهم بشكل مستمر لدعم فرص التدريب والرعاية والتوظيف للطلبة، وكذلك تعزيز التطوير المستمر لهذا التخصص بما يتوافق مع المتغيرات الوظيفية.

    طباعة Email