العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    يضم 700 من الطلبة الجامعيين والموظفين وربات البيوت

    سفراء مجلس الإمارات.. منصة تطوعية لنشر الخير

    سفراء مجلس الإمارات؛ مجموعة الشباب من الجنسين تطوعوا بهدف نشر ثقافة العمل التطوعي بين أفراد المجتمع، ومن أجل تشجيع الشباب للعمل التطوعي والمشاركة في البرامج المجتمعية والوطنية لتعزيز روح الانتماء والولاء للوطن والعمل من أجل توظيف كافة الإمكانيات والفئات للارتقاء بالمجتمع واستثمار الطاقات وتعميق روح التطوع بين جميع أفراد المجتمع، ونشر ثقافة التطوع من خلال برامج التدريب والتأهيل للمتطوعين.

    تجربة

    وأكدت سميرة عبدالله رئيس مجلس إدارة سفراء الإمارات، أن عمل المجموعة يعد تجربة إنسانية تهدف إلى شحذ الهمم للعمل التطوعي دون مقابل من أجل خدمة الوطن والمجتمع وإيجاد جيل يعي أهمية ثقافة العمل التطوعي وتبني برامج ودورات تدريبية تصقل مهارات المتطوعين، وأشارت إلى أنها على الرغم من أنها موظفة فإن لديها وقتاً لتقدِّم فيه وقتها للعمل التطوعي واكتساب الخبرات، كما أن تنوع الأنشطة يسهم في تنمية المهارات.

    من جانبه قال محمد بن دافون نائب رئيس مجلس إدارة سفراء الإمارات: انطلق برنامج مجلس سفراء الإمارات في عجمان في مطلع شهر أكتوبر الماضي بعدد لم يتجاوز 15 شاباً وشابة واليوم تجاوز عددهم 700 شاب وشابة من الجامعات والموظفين والموظفات إضافة إلى مشاركة ربات البيوت في الأنشطة والبرامج التطوعية، كما أشار إلى أن المجلس يتبع إلى مجلس الإمارات لتنمية علاقات العمل برئاسة الدكتور عبدالله سالم الوحشي كما هو الرئيس الفخري لسفراء الإمارات.

    وذكر أن سفراء مجلس الإمارات عبارة عن منصة لجمع المتطوعين لتنفيذ برامج تطوعية تخدم المجتمع وتساهم في نشر ثقافة العمل التطوعي بين شريحة الشباب وتنمية روح المسؤولية اتجاه الوطن والمجتمع ووضع خطط تدريبية وأنشطة داعمة لسوق العمل واستثمار أوقات الفراغ عن طريق العمل التطوعي الذي يعود بالفائدة للجميع.

    تواصل

    وترى خولة علي، وهي ربة منزل، تعمل ضمن المجموعة، أهمية العمل التطوعي في صقل المهارات وتعزيز التواصل ما بين أفراد المجتمع، مشيرة أنها وجدت سعادتها من خلال البرامج والأنشطة التطوعية التي تعمل بها مع سفراء الإمارات وأحسّت أن دورها مهم تجاه خدمة المجتمع ولرد الجميل إلى الوطن الذي وهب المواطنين كل الرفاهية والسعادة، وأكّدت أن هنالك إقبالاً من ربات البيوت للعمل التطوعي لاسيما خلال الفترة الصباحية، حيث يذهب الأبناء إلى المدارس.

    وذكرت أنها تعمل في مجالات العمل التطوعي برفقة بنتيها، وهما سعيدتان بهذه الأعمال والمشاركة في الأنشطة المجتمعية مثل المعارض والمناسبات الوطنية لخدمة المجتمع، مؤكدة أهمية غرس حب العمل التطوعي في نفوس الأبناء باعتباره ركناً أساسياً للمجتمعات الراقية، كما أن برامج الدورات التدريبية أسهمت في التعريف بماهية وأهداف العمل التطوعي مما مكنها من أداء العمل بروح عالية وأضاف إليها العمل خبرات ومعارف عديدة.

    دورات

    من جانبه أفاد سيف الرحمن أمير، أمين سر مجلس سفراء الإمارات، أن المجلس يركّز على الجانب التدريبي للمتطوعين وتنظيم سلسلة من الدورات التدريبية المجانية للمتطوعين وذلك لإيجاد متطوعين للعمل ضمن معرض إكسبو دبي2020 ولعام زايد والمشاركة في الأنشطة المجتمعية المختلفة وذلك دون مقابل مالي وتم أخيراً تنظيم 10 دورات تدريبية في إمارات الدولة المختلفة في مجالات العمل التطوعي.

    وأكد أهمية إيجاد متطوعين أصحاب معرفة تامة بالعمل التطوعي وأهدافه ورسالته من أجل أداء العمل بمهنية عالية وعكس الوجه المشرق للدولة، كما أشار بأنهم يعملون انطلاقاً من توجهات الدولة بتسخير طاقات الشباب وتوظيفها لخدمة الوطن وتعزيز التلاحم بين القيادة والشعب، كما يرمي مجلس سفراء الإمارات إلى تأهيل الشباب لسوق العمل وتهيئتهم للعمل وتدريبهم لفتح آفاق جديدة لهم.

    طباعة Email